تم نسخ الرابط بنجاح
saudipedia Logo
القهوة السعودية
مقالة
مدة القراءة 11 دقيقة

القهوة السعودية، هي عنصر رئيس من عناصر الضيافة في المملكة العربية السعودية والثقافة المتأصلة والتقليد المتوارث ضمن أسلوب المعيشة فيها، وأولى خطوات بروتوكول الضيافة الرسمي في استقبال الوفود الخارجية ورؤساء الدول في المملكة، وهي من أكثر أشكال القهوة شعبيةً في الشرق الأوسط وشبه الجزيرة العربية بشكل خاص. سُجِلت القهوة العربية عام 1437هـ/2015م بوصفها عنصرًا مشتركًا بين السعودية ودول خليجية عدة في اللائحة التمثيلية للتراث غير المادي، المسجل في منظمة اليونسكو للتراث العالمي.

البن السعودي 

عُرفت زراعة البن في المملكة العربية السعودية بوصفها مهنة متوارثة، بدأت منذ نحو  300 عام لسد الاحتياجات الذاتية للمزارعين، وتعد السعودية من أكثر الدول استهلاكًا للبن، بما يتجاوز 80 ألف طن سنويًا، فيما بلغ معدل إنفاق السعوديين على القهوة أكثر من مليار ريال.

مزارع البن في السعودية 

يعد البن محصولًا تجاريًّا يسهم في تحسين دخل سكان المناطق الجبلية جنوبي المملكة العربية السعودية، إذتتركز زراعته ضمن ثلاث مناطق، هي: عسير والباحة وجازان، وتضم الأخيرة 2036 مزرعة بن، تغطي محافظات جبلية، منها: الداير وفيفاء والعيدابي وهَروب والريث والعارضة، وبحسب هيئة تطوير وتعمير المناطق الجبلية بجازان، يشتغل في مزارع البن في المنطقة 1060 مزارعًا، وتكسو أراضيها 384,214 شجرة، بمتوسط إنتاج سنوي يبلغ 922 طنًّا. وتأتي منطقة عسير في المرتبة الثانية في حصيلة إنتاج البن، إذ تقدر مزارعها بنحو 300 مزرعة مخصصة لإنتاج محصول البن، تضم 40 ألف شجرة تنتج 333 طنًا سنويًّا من البن؛ بينها 250 طنًّا من البن الأخضر و83 طنًا من البن الصافي الجاف، في حين تحل منطقة الباحة ثالثةً في حصيلة إنتاج البن، إذ تغطي أراضيها نحو 250 مزرعة، تضم 22 ألف شجرة، وتنتج 108 أطنان سنويًّا. ويُقدر إنتاج المملكة العربية السعودية السنوي من البن الصافي حاليًّا بنحو 1,810 أطنان، تنتجها 400 ألف شجرة في 2,535 مزرعة. 

أنواع البن السعودي

تشتهر المملكة العربية السعودية بزراعة عدد من أنواع البن منها:

البن الخولاني السعودي: يعد من أغلى وأندر أنواع البن في العالم، ويتميز برائحته والطبقة الزيتية التي تغلفه، وسمي بذلك نسبة إلى قبيلة (خولان بن عامر) التي سكنت الجبال الممتدة بين السعودية واليمن، ويزرع في المرتفعات الجبلية بمنطقة جازان لتوفر الظروف المناخية والجغرافية المناسبة لزراعته.

البن الهرري: موطنه الأصلي أثيوبيا، وتمت زراعته في المملكة العربية السعودية بأنواعه الثلاث: (لونج بيري، شورت بيري، موكا).

طرق معالجة البن في السعودية

 التجفيف: هي من أقدم طرق معالجة البن، وتبدأ بعد القطاف مباشرة، إذ يتم تجفيف الحبوب في مساحات أرضية تسطع عليها أشعة الشمس لمدة تتراوح بين أربعة وستة أسابيع، وتسهم هذه الطريقة في زيادة حلاوة البن، وجعل قوام القهوة أثقل، كما تطيل من عمر البن الافتراضي.

الغسيل: تمر فيها حبوب البن بآلة تعمل على نزع الغلاف الخارجي للبن، مع الإبقاء على المادة اللزجة، ثم نقعها لتزال هذه اللزوجة، ثم تتبع طريقة التجفيف، بأن تفرد حبوب البن في مساحات تسطع عليها الشمس حتى تجف خلال عدة أيام حسب درجة حرارة الشمس. وفي هذه الطريقة يصبح قوام القهوة أكثر خفة، ويزداد معدل حموضة القهوة.

العسلية: تجمع بين التجفيف والغسيل، وتقطف حبات البن يدويًا ثم تفرز وتصفى دون غسل الطبقة العسلية التي تسمى (ميسولاج)، وبهذه الطريقة يصبح قوام القهوة معتدلًا، ويعتدل المذاق بين الحموضة والحلاوة.

تاريخ القهوة السعودية 

البدايات

لم ترد روايات تاريخية مؤكدة عن الموطن الأول لشجرة البن، لكن تغلب الدراسات أن الحبشة كانت الموطن الأول لها، ثم انتقلت إلى اليمن، ومن اليمن إلى مكة المكرمة في عام 905هـ/1500م ومنها إلى المدينة المنورة.

تسجيل القهوة السعودية في اليونسكو

 أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة "اليونسكو" في عام 1437هـ/2015م عادات القهوة العربية بوصفها عنصرًا مشتركًا بين السعودية ودول خليجية عدة، هي: الإمارات العربية المتحدة، دولة قطر، دولة عمان، في اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في اليونسكو.

تسمية القهوة السعودية 

أقرت وزارة الثقافة السعودية في عام 2022م اعتماد تسمية القهوة العربية بـ"القهوة السعودية" في جميع مطاعم ومقاهي المملكة، بالتعاون مع وزارة التجارة، ضمن مبادرة "عام القهوة السعودية 2022م"، واحتفاءً بها تضمّنت المبادرة في أهدافها إظهار التنوع الثقافي الكبير لطرق تحضير القهوة السعودية في مناطق المملكة.

الدلالات الثقافية للقهوة السعودية

تعد القهوة السعودية أولى خطوات مراسم الضيافة الرسمية في استقبال الوفود الخارجية ورؤساء الدول في المملكة، وهي من أكثر أشكال القهوة شعبيةً في الشرق الأوسط وشبه الجزيرة العربية بشكل خاص.

وسُمّي عام 2022م بعام القهوة السعودية، كتقديم ثابت لها باعتبارها رمزًا ثقافيًا من رموز المملكة العربية السعودية. وتشير طريقة تقديم القهوة السعودية إلى عدد من الدلالات الثقافية المدركة داخل السياق الاجتماعي في السعودية، ويمتد إلى بعض دول الخليج، ومن ذلك: يشير الفنجان الأول من القهوة الذي يشربه المضيف قبل ضيفه إلى تقديم إثبات على سلامة القهوة ويسمى بفنجان (الهيف).  أما أول فنجان يتناوله الضيف من مضيفه فيكون مجبرًا على شربه، ما لم يكن عنده طلب يرغب أن يحققه له الضيف ويسمى فنجان (الضيف)، أما الفنجان الثاني الذي يتناوله الضيف من مضيفه فهو أقل الفناجين قوة عند العرب ويسمى فنجان (الكيف)، وتناول الفنجان الثالث يشير إلى تعاهد الضيف والمضيف على التآزر في الشدائد، ويسمى فنجان (السيف)، ومن الفناجين القديمة فنجان (الفارس) وفيه تصب القهوة في فنجان يرفع على الرؤوس بعد جمع شباب القبيلة، ثم يسأل شيخ القبيلة الحاضرين عمن يبدي استعداده للأخذ بالثأر من شخص ما، فيقوم أحد الفرسان بشرب الفنجان كإعلان عن تلبية هذا الطلب. 

تحميص حبوب البن قبل طحنها لإعداد القهوة السعودية. (واس)
تحميص حبوب البن قبل طحنها لإعداد القهوة السعودية. (واس)

إعداد القهوة السعودية

مكونات القهوة السعودية

المكوّنان الرئيسان المُتعارف عليهما لإعداد القهوة في المملكة هما حبوب القهوة (البن) والهيل، وأضيفت لاحقًا أنواع أخرى من الحبوب والنكهات، مثل: الزنجبيل والزعفران والقرنفل والنانخة.

تحضير القهوة السعودية

يطلق مسمى القهوة السعودية على الشراب بناءً على طريقة تحضيره ونكهته، دون النظر إلى نوعية الحبوب المستخدمة، ويمكن أن يطلق مسمى القهوة السعودية على شراب معد من حبوب البن، أو القشر، أو اللوز. وبما أن المكوّن الرئيسي غالبًا في القهوة السعودية هو البن، فإن تحميصه يعد الخطوة الأولى لإعداد وتحضير القهوة، وفيها تتحدد نكهة القهوة ومذاقها، ولونها، وتسمى الكمية المستخدمة في كل عملية تحضير للقهوة "حَمصة"، ويميل لون حَمصة البن إلى الذهبي في وسط السعودية، مضافًا إليها القرنفل والزعفران، يتدرج لونها نحو الداكن في شمالي المملكة، مع الاقتصار على البن والهيل كمكونين رئيسيين، فيما يتميز لون الحمصة في جنوبي المملكة باللون الفاتح، وهي غنية بالإضافات، إذ تحتوي إضافة إلى المكونات الرئيسة على الزنجبيل المطحون، والقرفة، والشمرة والقرنفل والزعفران، وأخيرًا تشترِك المنطقة الغربية مع المنطقة الشرقية في السعودية من حيث اللون المعتدل لحمصة القهوة، مع إضافة الزعفران في المنطقة الشرقية، والمستكة المعطرة في المنطقة الغربية.

تقديم القهوة السعودية

تختلف عادات تقديم القهوة في المملكة العربية السعودية، من منطقة إلى أخرى، غير أن من المتعارف عليه ألا يصب القهوة للضيف إلا صاحب البيت، أو ابنه، أو أحد المقربين من العائلة، والصغير مقدم على الكبير في صب القهوة، والذي يظل واقفًا حتى انتهاء الضيوف من شرب القهوة، وممسكًا بدلة القهوة باليد اليسرى، وفي اليد اليمنى ثلاث أو أربعة فناجين لصبها للضيوف على التوالي، مع مراعاة الحفاظ على مسافة تقدر بثلاث خطوات بينه وبين الضيوف أثناء صب القهوة، والاقتراب مسافة خطوتين مع الانحناء نحو الأمام ومد اليد مع إرخائها إلى الأسفل لتصل يد الضيف الجالس، مع إلقاء عبارات الترحيب من مثل: تفضل، سم، تقهو، فيما يتناول الضيف الفنجان وفقًا للعادات بيده اليمنى بين اصبعي السبابة والإبهام، وعادة ما يقدم الفنجان الأول لصاحب البيت، للتأكيد على أنها خالية من أي مادة سامة والتأكد من جودتها، ثم تكون الأولوية لكبار السن، أو للضيوف في صدر المجلس، أو للوالدين إذا كانوا ضمن الحضور، أو تبدأ الضيافة من اليمين إلى اليسار إن كانوا الضيوف من العائلة والأصدقاء.

العوامل المؤثرة في جودة القهوة السعودية

تتأثر جودة القهوة السعودية بعدة عوامل منها: طرق معالجة البن، تاريخ التحميص فكلما كان التحميص حديثًا كلما ازدادت جودة القهوة حيث تحتفظ بطعمها وخصائصها، كما تتأثر بطريقة التخزين، ويفضل تخزينها بعيدًا عن الهواء والرطوبة والضوء.

 جهود السعودية في دعم إنتاج القهوة وتقديمها كعنصر ثقافي

الشركة السعودية للقهوة

تأسست الشركة السعودية للقهوة في 14 شوال 1443هـ/15 مايو 2022م، ويأتي هذا التأسيس تماشيًا مع استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة، التي تستهدف تطوير 13 قطاعًا استراتيجيًا وتمكين القطاعات الواعدة في المملكة، ومنها قطاع الأغذية والزراعة، وتهدف الشركة السعودية للقهوة إلى دعم منتج القهوة المحلي والارتقاء به إلى مصاف العالمية في المستقبل، وسعى للقيام بدور رئيسي في تعزيز جهود تطوير الزراعة المستدامة في منطقة جازان بجنوب المملكة، باعتبارها موطنًا رئيسيًا لبُنّ الأرابيكا الأشهر عالميًا.

كما تطمح الشركة السعودية للقهوة إلى استثمار ما يقارب 1.2 مليار ريال على مدى السنوات العشر المقبلة في قطاع القهوة في المملكة، والمساهمة في رفع القدرة الإنتاجية للبُنّ السعودي من 300 إلى 2500 طن سنويًا. كما ستركز على توطين المعرفة وأحدث التقنيات في مجالات: زراعة وإنتاج، وتحميص، وتسويق القهوة، وكافة العمليات المتعلقة بها في المملكة. وذلك بتأسيس أكاديمية متخصصة في صناعة القهوة بعدة مناطق في المملكة تتولى مسؤولية التدريب والتأهيل وتقديم العديد من البرامج لأصحاب الكفاءات ورواد الأعمال والمزارعين السعوديين بهدف تزويدهم بكافة المعارف والمهارات لمساعدتهم على تأسيس مشاريعهم ومزارعهم الخاصة، وتعزيز مشاركة وإسهام أهالي المنطقة في الاستفادة من الفرص التي يوفرها هذا القطاع.

برنامج مضياف

مبادرة سعودية موجهة للمحامص والمقاهي في المملكة العربية السعودية، أطلقتها وزارة الثقافة في عام 2022م، تهدف إلى الاحتفاء بالقهوة السعودية بصفتها منتجًا مرتبطًا بالثقافة والهوية السعودية، وتسليط الضوء على التنوع الثقافي للمملكة الذي يُظهره تعدد طرق تقديم القهوة السعودية وتحضيرها، إلى جانب إبراز البن الخولاني السعودي بوصفه منتجًا سعوديًّا أصيلًا. 

وتتلخص فكرة المبادرة (مضياف) على جمع المحمصة أو المقهى للنقاط التي يحصل عليها مقابل تحقيق اشتراطات معينة، للفوز بالدلّة الذهبية أو الدلة الفضية، وترمز كل واحدة منهما لمميزات محددة تُمنح للمقهى أو المحمصة المستحقة لها.

عام القهوة السعودية

عام القهوة السعودية 2022م مبادرة أطلقتها وزارة الثقافة في المملكة العربية السعودية، احتفاءً بالقيمة الثقافية للقهوة السعودية، بوصفها عنصرًا مهمًّا في الثقافة المحلية وموروثًا سعوديًّا أصيلًا، أعلن عنها في 5 جمادى الأولى 1443هـ/9 ديسمبر 2021م، وفيها يُحتفى بالقهوة السعودية عبر مبادرات وأنشطة وفعاليات على مدار عام 2022م.

وتدخل مبادرة عام القهوة السعودية 2022م ضمن برنامج جودة الحياة، أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030، تعزيزًا للهوية الوطنية وكل ما يرتبط بها من عناصر ثقافية، وخصصت وزارة الثقافة للمبادرة منصة إلكترونية تُطلق من خلالها الأنشطة والحملات، وتستقبل فيها الأفكار الداعمة للمبادرة، لتحفيز الجهات الحكومية والمقاهي المحلية والعالمية على المشاركة بأفكار مبتكرة تضمن حضور القهوة السعودية في قوائمها ومنتجاتها.

وتهدف هذه المبادرة إلى التأكيد على ارتباط القهوة وثقافتها بالهوية السعودية، انطلاقًا من خصوصية تعامل المجتمع السعودي معها ومع أجوائها المميزة، زراعةً وتحضيرًا وتقديمًا. كما تسعى إلى إبراز مظاهر الكرم والضيافة السعودية الأصيلة المرتبطة بالقهوة السعودية وعاداتها، وإظهار التنوع الثقافي الكبير من خلال التنوع في طرق إعداد وتقديم القهوة السعودية.

خبير القهوة السعودية

فعّلت وزارة الثقافة بالشراكة مع هيئة فنون الطهي مشروع "خبير القهوة السعودية"، ضمن مشاريع ومبادرات عام القهوة السعودية 2022م، بهدف تأصيل العادات والتقاليد المرتبطة بإعداد وتحضير القهوة السعودية، وتقديم محتوى معرفي عن القهوة السعودية بطرق جاذبة، حيث تنصب خيمة تراثية بالتصميم التقليدي ذي الألوان المميزة في الفنادق، يستقبل فيها خبراء القهوة السعودية الزوار، وتُقدم لهم القهوة، أثناء شرح الطرق المتنوعة في إعدادها، وكيفية تقديمها.

إحدى مراحل تحضير القهوة السعودية. (واس)
إحدى مراحل تحضير القهوة السعودية. (واس)

معرض القهوة السعودية

معرض نظمته هيئة المتاحف في المملكة العربية السعودية، ضمن مبادرات عام القهوة السعودية 2022م التي أطلقتها وزارة الثقافة، ونفذ خلال الفترة من 15 أكتوبر إلى 31 ديسمبر 2022م، في متحف قصر المصمك التاريخي في مدينة الرياض، محتويًا على كل ما يتعلق بالقهوة السعودية في زراعتها، تحميصها، مكوناتها، إعدادها، وتقديمها، والأدوات الخاصة بها. صمم المعرض بحيث يتنقل الزائر فيه بين خمس أجنحة، تبدأ بمقدمة تمهيدية تشرح فكرة المعرض والمفهوم العام له، ونبذة عن الموضوعات التي سيجدها أمامه لتهيئته لما ينتظره من محتوى نوعيّ يبرز القهوة السعودية، وسميت الأقسام الخمس بـ(الهيف، والضيف، والكيف، والسيف، وفارس).

خصص الجناح الأول (الهيف) للجانب الزراعي، وفيه يتعرف الزائر على رحلة القهوة بدءًا من التصميم المساحي للزراعة، ومراحل الزراعة، والمقتنيات التراثية المتعلقة بها، والمجتمع الزراعي، وتطوير أساليب الزراعة في المملكة، كما يتعرض هذا الجناح للتحميص ودرجاته ومسمياته، ومدده، وأوصاف كل حمصة. أما الجناح الثاني في المعرض (الضيف)؛ فيعرض لعملية إعداد وتحضير القهوة السعودية وفقًا للاختلافات الثقافية بين مناطق المملكة العربية السعودية، كما يستعرض في تجربة حية طرق إعداد القهوة السعودية، ومكونات الصنع، متضمنًا استعراضًا تثقيفيًا لكيفية الإمساك بالفنجان، وكمية القهوة فيه، وإدارة القهوة، وطرق صبها. ويعرض جناح المعرض الثالث (الكيف) مراحل تطور صناعة الدلال وربّها وأنواعها وزخارفها الفنية، والأدوات المساعدة في صناعة القهوة والدلال، والحرفيين المصنعين لها، بحسب كل منطقة في المملكة العربية السعودية، والتطور الزمني لها، وتطور صناعة الفناجين فيها. ويتطرق جناح (السيف) إلى انعكاسات القهوة السعودية على الأدب السعودي، وكيف شكّلت واقعه وخياله الفني والثقافي، ورمزيتها في النصوص الأدبية الشعرية والنثرية. وفي آخر أجنحة المعرض (فارس) يحضر سردٌ لحاضر القهوة السعودية واستشرافًا لمستقبلها، مثل طرق إنتاجها وصناعتها واستهلاكها، والتحديث الذي طرأ عليها وعلى سوق القهوة، واستعراضًا لتحولات تحضير القهوة السعودية، واستحداث القهوة السعودية المقطرة، والقهوة السعودية الباردة، وسريعة التحضير، وكذلك عرض معاصر يوضح كيف تحولت القهوة من الاحتساء الجماعي والتشاركي بحجم فناجيلها الضئيل، إلى الأكواب الفردية مختلفة الأحجام وغيرها من القراءات المتعلقة بذلك.

المدينة التنموية للبن

تعد المدينة التنموية للبن من المشاريع المستحدثة من قبل وزارة البيئة والمياه والزراعة في منطقة الباحة، وهي أول مدينة من نوعها في المملكة العربية السعودية، وتغطي مساحتها ما يقارب 1,600,000م2، لتشمل مزرعة نموذجية، ومشتلًا حديثًا لزراعة الشتلات، إضافةً إلى مصنع متكامل للبن يشمل الفرز والتجهيز والتحميص والتغليف، ومركزًا للأعمال، ومركز تدريب، ومباني للحراسة والسكن، ومكاتب للإدارة والخدمات.

ويهدف المشروع إلى تشجيع الاستثمار في زراعة البن المحلية، بالعمل على تطوير إنتاج وتصنيع وتسويق البن محليًّا وعالميًّا، بطرح فرصٍ استثمارية لزراعة البن في المناطق الزراعية المناسبة في المملكة العربية السعودية، واستحداث فرص وظيفية زراعية، إضافة إلى زراعة ما يقارب 300 ألف شجرة بن.

مبادرة أرامكو السعودية

تقوم المبادرة على إنشاء مركز البن السعودي بمنطقة جازان، وتهدف إلى تطوير مشتل هيئة تنمية جبال جازان الحالي، وتعزيز استخدام أحدث التقنيات لإنتاج شتلات البن، ورفع الطاقة الإنتاجية إلى 300 ألف شتلة سنويًا، من خلال مختبر لرفع الجودة، وتقديم الإرشاد الزراعي لمزارعي البن، ومعملٍ يحتوي على آلات التجفيف، والتقشير، وفرز وتغليف البن على أسسٍ علمية، ويُعدُّ إنشاء مركز البن السعودي جزءًا من سلسلة برامج أطلقتها شركة أرامكو السعودية لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، من بينها برنامج أُطلق في عام 1437هـ/2016م لتدريب مزارعي البن على أحدث وسائل الزراعة المستدامة لإنتاج البن في منطقة جازان، وتحسين وسائل الإنتاج والتسويق الأفضل للبن الذي يمثّل جزءًا من الاقتصاد والإرث الشعبي السعودي. كما شيّدت الشركة مشروعًا تنمويًا لتشجيع زراعة البن الخولاني تحديدًا. ومنذ بدء برامج أرامكو السعودية زُرعت 200 ألف شتلة، ودعم 975 مزارعًا، بقدرة إنتاج تجاوزت 800 طن من القهوة بنهاية عام 1443هـ/2021م. وشمل الدعم صيانة عدد من المزارع، وتركيب أنظمة ري جديدة.

مهرجان البن  الخولاني

هو مهرجان سياحي يقام في محافظة الداير بني مالك شرق منطقة جازان الواقعة جنوب غربي السعودية، ويقوم على عرض محاصيل نبات البُن، التي تنبت في معظم أراضي القطاع الجبلي من المنطقة، بالإضافة إلى المناطق المجاورة وأبرزها عسير والباحة، ويهدف المهرجان إلى إحياء وتشجيع زراعة البن في مرتفعات المنطقة الجنوبية من السعودية، والتعريف بأهمية أشجار ومحصول البن.

معزوفة القهوة 

هي مسابقة إلكترونية (افتراضية) أطلقتها وزارة الثقافة لإبراز المعاني المجتمعية العميقة للقهوة السعودية؛ التي تعبر عن أصالة ثقافة المملكة العربية السعودية وتنوعها، وتهدف إلى تعزيز روح الإبداع بتشجيع المتسابقين على ابتكار معزوفات موسيقية مستمدة من أصوات إعداد القهوة في مختلف مراحلها، وإبراز عمق وأصالة الثقافة السعودية، والاعتزاز بصفتي الكرم والضيافة، ورفع مستوى التفاعل مع حملات القهوة السعودية بطريقة إبداعية. 

ووضعت المسابقة مجموعة من الأصوات المرتبطة بطقوس إعداد وتقديم القهوة السعودية، كأصوات الفناجين، أو تحميس البن، أو الضرب في النجر، أو تراحيب نسائية أو رجالية بعبارات مختلفة غالبًا ما ترافق استقبال الضيوف وتقديم القهوة لهم.

القهوة السعودية والعالمية

معرض القهوة السعودية ومشجعي كأس العالم 2022

شارك معرض القهوة السعودية، ضمن فعاليات مهرجان "واحة الأحساء"، ليكون محط اهتمام زوار الأحساء ومشجعي مونديال كأس العالم 2022 في قطر، وأظهر المعرض الذي أقيم في بيت البيعة في مدينة الهفوف التاريخية، واستمر إلى 20 ديسمبر 2022م، مدى اهتمام المجتمع السعودي بالقهوة والاعتناء بتفاصيل تحميصها وإعدادها وتقديمها للضيوف. وشمل المعرض مختلف ثقافات المجتمع السعودي في مدن ومناطق المملكة في طريقة إعداد القهوة السعودية، والأدوات المستخدمة في صنعها، إضافةً إلى عرض أنواع البن.

الجناح السعودي في اكسبو دبي 2020

نظم الجناح السعودي في إكسبو 2020 دبي؛ فعالية (أسبوع القهوة السعودية) بهدف التعريف بالقهوة السعودية وإبراز قيمتها بوصفها من العناصر الرئيسة في الثقافة السعودية. وتضمنت الفعالية التي نظمها الجناح السعودي بالمعرض ورش عمل حول رحلة القهوة السعودية بدءًا من زراعتها وصولًا إلى تقديمها، كما تضمن تعريفًا بأبرز طرق إعداد القهوة السعودية وفق اختلافات المناطق في السعودية، والتعريف بدلالات القهوة السعودية وقيمتها الثقافية.

الحملة التعريفية بالقهوة السعودية في أربع مدن عالمية

هي حملة نظمتها وزارة الثقافة ضمن فعاليات عام القهوة 2022، ليقع الاختيار على أربع مدن عالمية هي: روما، وباريس، ولندن، ونيويورك، بهدف التعريف بتاريخ القهوة السعودية وقيمتها الثقافية، والتعبير عن مدى ارتباطها بالهوية الوطنية كونها رمزًا للكرم والضيافة، ونشر هذه الدلالات الثقافية للقهوة حول العالم.