تم نسخ الرابط بنجاح

مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

saudipedia Logo
مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية
مدة القراءة 3 دقائق

مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية هو مركز دولي متخصص في الأعمال الإغاثية والمساعدات الإنسانية للمحتاجين والمنكوبين في جميع أنحاء العالم. تأسس في عام 1436هـ/2015م، بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود. يقع مقره في العاصمة السعودية الرياض.

رصد الاحتياجات الإنسانية حول العالم

يرصد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الاحتياجات الإنسانية حول العالم عن طريق الاستعانة بمنظمات الأمم المتحدة، والمنظمات غير الربحية الدولية والمحلية، ومنظمات الدول التي تقع فيها حالات الاحتياج للإغاثة والمساعدة. وتشمل مساعدات المركز مجالات: الأمن الإغاثي وإدارة المخيمات والإيواء والتعافي المبكر والحماية والتعليم والمياه والإصحاح البيئي والتغذية والصحة ودعم العمليات الإنسانية والخدمات اللوجستية والاتصالات في الطوارئ.

وثيقة عمل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

يعتمد المركز وثيقة قواعد للسلوك وأخلاقيات العمل، التي صدرت نسختها الأولى في عام 1438هـ/2017م، وما زالت سارية على كل ممثليه ومنسوبيه داخل السعودية وخارجها، ومن أبرز قواعده: تقديم العون دون تمييز أو تفرقة، وتخفيف المعاناة متى وأينما وجدت، واحترام الأديان والثقافات والأعراف، وعدم استخدام المعونات لدعم موقف بعينه. وتحدد الوثيقة محظورات العمل والإجراءات المتخذة في حال وقوعها، مثل أعمال السرقة والاختلاس والإفصاح عن المعلومات والوثائق السرية وغيرها، كما تضم ميثاق شرف العمل الإغاثي والإنساني بالمركز.

شراكات مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

يقيم المركز شراكات مع 16 منظمة إنسانية أممية ودولية، وهي جهات تماثله عالميًّا في مجمل مهامه أو بعضها، ومن تلك الجهات: الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ووزارة التنمية الدولية البريطانية، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو)، ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

أعمال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

منذ إنشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية حتى عام 2022م قدم المركز مساعداته الإغاثية إلى أكثر من 92 دولة حول العالم، منها: اليمن وفلسطين وسوريا في آسيا. والصومال والسودان ونيجيريا في إفريقيا. وهندوراس ونيكاراجوا في أمريكا الشمالية. وألبانيا وبولندا في أوروبا. ويتصدر اليمن قائمة الدول الأكثر استفادة من مشاريع المركز الإغاثية بعدد 814 مشروعًا، تليه سوريا بـ290 مشروعًا. ويبلغ إجمالي المشروعات الإغاثية التي أطلقها المركز 2402 مشروع منجز وقيد التنفيذ، يستحوذ قطاع الأمن الغذائي على الرقم الأعلى منها.

برامج عمل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

للمركز أربعة برامج إنسانية نوعية، أولها مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين الذي انطلق في سبتمبر 2017م من محافظة مأرب اليمنية، ويهدف بشكل أساسي إلى تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين في النزاع المسلح في اليمن نفسيًّا، بدمجهم في المجتمع وإلحاقهم بالمدارس وتقديم دورات توعوية لأولياء أمورهم، واستفاد منه 61,090 طفلًا وولي أمر حتى عام 2022م.

أمّا البرنامج الثاني فهو المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن (مسام)، الذي جاء لإزالة الألغام المنتشرة في المناطق اليمنية، المتسببة بقتل وجرح الأطفال والنساء والشيوخ هناك. وبلغ مجموع الألغام التي نُزعت 358,863 لغمًا منذ انطلاقة المشروع في يونيو 2018م حتى عام 2022م، والبرنامج الثالث هو برنامج الأطراف الصناعية الذي يأتي استكمالًا لمشروع نزع الألغام، إذ إنه يمول مراكز الأطراف الصناعية المجانية للمبتورة أطرافهم بسبب الألغام، ويخرج نطاق هذا البرنامج ليشمل سوريا إلى جانب اليمن.

والبرنامج الرابع هو برنامج المساعدات المقدمة للزائرين في السعودية، وهو يختص بمساعدة اللاجئين من اليمن وسوريا وبورما داخل السعودية، بمنحهم علاجًا وتعليمًا مجانيين، وإتاحة فرص العمل لهم. وبلغ إجمالي المساعدات داخل المملكة حتى 2022م نحو 18,5 مليار دولار.

مساعدات مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

من أشكال المساعدات التي يقدمها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية: توزيع حقائب احتياجات أساسية للأيتام، وإقامة مراكز طوارئ، وتسيير عيادات متنقلة لمكافحة الأمراض الوبائية، وضخ المياه للخزانات ضمن مشروعات للإمداد المائي، وتوزيع سلال غذائية وخيام إيواء للمتضررين من الحوادث الطبيعية، وتقديم دورات ومشروعات تدريبية وتوعوية، وتقديم المساعدات الطبية وتوزيع أرغفة الخبز على العائلات المتعففة، وهدايا التمور للمناطق المحتاجة، ووحدات سكنية جاهزة (كرفانات) للاجئين في المخيمات.

للمركز مساهمات تنظيمية وتوثيقية للأعمال الخيرية والإنسانية في السعودية، منها إطلاق منصة المساعدات السعودية في عام 2018م، التي توثق إحصائيًّا حجم ونوع المساعدات التي تقدمها السعودية لشعوب ودول العالم عبر جهاتها المانحة، ليوثق المركز هذه المساعدات دوليًّا في المنظمات المعنية بصورة دورية باسم المملكة.