تم نسخ الرابط بنجاح

المشاريع السياحية في السعودية

saudipedia Logo
المشاريع السياحية في السعودية
مقالة
مدة القراءة 6 دقائق

المشاريع السياحية في السعودية، هي المشاريع الاستثمارية في القطاع السياحي، التي تُسهم في تطوير السياحة الداخلية وجذب السياح من أنحاء العالم لاستكشاف تراث وطبيعة المملكة العربية السعودية. ويعمل قطاع السياحة على تعزيز جهود المملكة في تطوير ونمو القطاع غير النفطي، ومفهوم التنوُّع الاقتصادي، ويؤدي هذا القطاع دورًا حيويًّا في رؤية السعودية 2030، وذلك من خلال إسهامه في محاور الرؤية الثلاثة: مجتمع حيوي من خلال الترويج للمملكة كوجهة جاذبة لـ37 مليون زائر من الحجاج والمعتمرين، واقتصاد مزدهر من خلال إسهامه بنسبة 10% تقريبًا من الناتج المحلي الإجمالي، إضافة إلى دعم القطاع الخاص المحلي واستقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر، ووطن طموح من خلال تعزيز الإيرادات الحكومية غير النفطية.

الاستثمار السياحي في المملكة

تتمتع المملكة بمقومات سياحية في العديد من مناطقها، إذ تتنوَّع تضاريسها وأجواؤها بين الشواطئ الممتدة والجبال الشاهقة والسهول الزراعية والرملية، لذا عملت وزارة السياحة على تطوير السياحة، ورفع معدل الاستثمار فيها، إضافةً إلى تطوير القوى البشرية العاملة فيها، واستقطاب الزوار والسياح من الخارج، وفقًا لمستهدفات الاستراتيجية الوطنية للسياحة ورؤية السعودية 2030.

ويأتي تنظيم النشاط السياحي في المملكة بما يحقق قيمة مضافة من التنوُّع الكبير في البيئات الجغرافية والآثار في كثير من المناطق، كما اتجهت المملكة إلى دعم القطاع السياحي لتحقيق الهدف من استثمار المقومات السياحية في المملكة، إذ أُطلِق صندوق التنمية السياحي لتشجيع الاستثمارات السياحية المحلية، وفتح أبواب التعاون مع المستثمرين بشكل مباشر، فكان دعم القطاع الخاص بإعطاء قروض للاستثمار، والاستثمار في المشاريع عن طريق تملك حصص من المشروع، ودعم المشاريع المميَّزة والواعدة، إذ يمثل الاستثمار السياحي جسرًا للتواصل الثقافي بين المملكة وبين العالم، كما يُسهم في توليد الفرص الاستثمارية.

صناعة السياحة المحلية في المملكة

تعمل المملكة على تنفيذ مشاريع سياحية متنوعة يأتي في مقدمتها: نيوم، والقدية، ووسط جدة، والسودة، وبوابة الدرعية، وأمالا، والبحر الأحمر، كما جذبت 100 ألف سعودي لقطاع السياحة من خلال برنامج مستقبلك في السياحة،ودربت 137 ألفًا في البرامج خلال 2021م، كما تخطط لجذب 100 مليون زيارة سنوية وزيادة عدد السياح في المملكة بنسبة 300% في عام 2030م. كما تهدف إلى رفع مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي إلى ما يزيد على 10% بحلول عام 2030م، حيث سجلت السعودية 93.5 مليون زيارة في عام 2022م، وتعمل على أن تكون الرياض المكان الأول للسياحة والسفر. وفي عام 1441هـ/2019م أطلقت التأشيرة السياحة، وهي صالحة لمدة عام، وتسمح للسياح بالإقامة في المملكة مدة أقصاها 90 يومًا، ويمكن استخدامها في السياحة والعمرة (باستثناء موسم الحج)، وهي لا تشمل الدراسة.

صورة تخيلية لمشروع أمالا في البحر الأحمر. (المركز الإعلامي لشركة البحر الأحمر الدولية)
صورة تخيلية لمشروع أمالا في البحر الأحمر. (المركز الإعلامي لشركة البحر الأحمر الدولية)

مشروع البحر الأحمر 

أطلقت المملكة عددًا من المشاريع السياحية الضخمة مع بدء أعمال رؤية السعودية 2030، من أبرزها مشروع البحر الأحمر في عام 1438هـ/2017م على أحد أكثر المواقع الطبيعية جمالًا وتنوعًا في العالم، بالتعاون مع أهم وأكبر الشركات العالمية في قطاع الضيافة والفندقة، لتطوير منتجعات سياحية استثنائية بين محافظتي أملج والوجه، وذلك على بُعد مسافات قليلة من إحدى المحميات الطبيعية في المملكة، والبراكين الخاملة في منطقة حرة الرهاة.

ويمثِّل هذا المشروع استثمارًا نموذجيًّا في مقومات السياحة بتلك المنطقة، فهو مشروع سياحة متجددة والأكثر طموحًا في العالم، حيث يضم أرخبيلًا يحتوي على أكثر من 90 جزيرة بكرًا، بالإضافة إلى طبيعة خلابة، وجبال وأخاديد، وبراكين خامدة، وصحراء، وسيوفر مجموعة من التجارب الحصرية للسياح من داخل السعودية وخارجها.

ويتكامل المشروع في استثماراته وخدماته ليضم العديد من المرافق الحيوية، التي تشمل بعد اكتماله في عام 2030م نحو 50 منتجعًا وفندقًا توفر ما يصل إلى 8,000 غرفة فندقية، ونحو 1,300 عقار سكني موزعة على 22 جزيرة و6 مواقع داخلية، كما ستضم الوجهة: مراسي فاخرة، وملاعب جولف، وعددًا من مرافق الترفيه والاستجمام.

صورة تخيلية لمشروع مدينة ذا لاين في نيوم. (المركز الإعلامي لنيوم)
صورة تخيلية لمشروع مدينة ذا لاين في نيوم. (المركز الإعلامي لنيوم)

مشروع "نيوم"

يمثل مشروع نيوم أحد المشاريع السياحية والاقتصادية الضخمة، وأُعلن عن إطلاقه في عام 1439هـ/2017م، ويجري دعمه بأكثر من 500 مليار دولار خلال أعوام تنفيذه وتشغيله من قبل صندوق الاستثمارات العامة، بالإضافة إلى المستثمرين المحليين والعالميين.

ويقع المشروع في موقع استراتيجي متميِّز يمثِّل نقطة التقاء بين ثلاث قارات: آسيا، وأفريقيا، وأوروبا، إذ تمتد منطقة المشروع في شمال غربي المملكة على مساحة 26,500 كلم2، وتطل من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة بطول 468 كلم، وتحيط بها من الشرق جبال بارتفاع 2,500 م. 

مشروع "أمالا"

أحد المشاريع السياحية الواعدة في المملكة، ويمثِّل وجهةً فائقة الفخامة على ساحل البحر الأحمر، والرامي إلى إرساء مفهوم جديد كليًّا للسياحة الفاخرة المتركزة حول النقاهة والصحة والعلاج، ومن واقع أن منطقة المشروع تُعد امتدادًا طبيعيًّا لمناخ البحر الأبيض المتوسط المعتدل فقد وُصفت بأنها ريفيرا الشرق الأوسط. 

وأعلن عن مشروع أمالا في عام 1440هـ/2018م، ويجري تطويره ليصبح وجهةً سياحيةً متميزةً ضمن محمية الأمير محمد بن سلمان الطبيعية في شمال غربي المملكة، ومن المتوقع الانتهاء من كامل المشروع بحلول 2028م، وهو من مشاريع التنويع الاقتصادي، وإيجاد فرص استثمارية للقطاع الخاص المحلي، وجذب الاستثمار الأجنبي المباشر.

صورة تخيلية لمشروع القدية في مدينة الرياض. (المركز الإعلامي لمشروع القدية)
صورة تخيلية لمشروع القدية في مدينة الرياض. (المركز الإعلامي لمشروع القدية)

مشروع "القدية"

دشن مشروع القدية غرب العاصمة الرياض عام 1439هـ/2018م، كأحد أبرز الوجهات الترفيهية والرياضية والثقافية الجديدة في المملكة، وامتدت مرحلته الأولى حتى عام 2022م، ويتميَّز بمزجه المبتكر بين البرامج التي توفرها وجهة متكاملة لا مثيل لها في الترفيه والرياضة والفن. 

ويجري إنشاء المشروع على مساحة كبيرة تصل إلى 334 كم2 بمساحة تطويرية تشكل 30% من المساحة الإجمالية، لتبقى المساحة المتبقية من أرض المشروع للمعالم الطبيعية. وتشمل مناطق التطوير الرئيسة الخمس في المخطط العام للمشروع: منطقة منتجع الترفيه، ومنطقة مركز المدينة، ومنطقة الطبيعة، ومنطقة الحركة والتشويق والجولف، والمنطقة السكنية.

مشاريع محافظة العلا

تتسع مشاريع السياحة في المملكة لتستفيد من مقومات كل منطقة، سواء في بيئاتها أو معالمها أو مناخها أو آثارها، ولذلك تأتي منطقة مثل العلا، شمال غربي المملكة، في مقدمة مواقع الجذب السياحي، لما تتميز به من تاريخ وحضارة عميقة على سبيل المثال مدينة الحِجْر،  كما أنها تشكل موطنًا لمجموعة من المواقع التاريخية والأثرية وعاصمة للمملكتين الدادانية واللحيانية. 

وتستمر أعمال التطوير في العلا بمشاركة كبرى بيوت الخبرة العالمية، ففي رجب 1439هـ/أبريل 2018م أعلنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا توقيع اتفاقية تعاون تاريخية كجزء من مشروع التطوير الطموح لمحافظة العلا التي تُعد منطقة ذات أهمية طبيعية وثقافية متميزة، وموطنًا لمدينة الحجر النبطية، التي أدرجتْ ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي منذ عام 1429هـ/2008م.

وتتضمن مشاريع العلا مخطط "رحلة عبر الزمن"، وهو برنامج تطوير وتأهيل للمواقع الأثرية والواحات الطبيعية والثقافية في محافظة العلا، تشرف عليه الهيئة الملكية لمحافظة العلا، ويتيح للزوار تجارب عدة تحتفي بإرث العلا الغني وتراثها، التي تمتد إلى أكثر من 200 ألف عام، ويتكون المشروع من خمسة مراكز، هي: واحة البلدة القديمة، وواحة دادان، وواحة جبل عكمة، والواحة النبطية، ومدينة الحِجر الأثرية، وتضم المراكز متاحف ومعارض وعدة مرافق ثقافية، كما تتوفر تجارب إقامة للزائرين تُعبر عن الهوية الثقافية والطبيعية للمنطقة ، كما سيسهم المخطط في إعادة إحياء وتأهيل واحة العلا الثقافية بطول 9 كم، والتي تشكّل قلب العلا الطبيعي والثقافي، وسيتم ربط المراكز الخمس عبر وادي الضيافة بطول 20 كم، ليوفّر تجارب ممتعة في الضيافة والاستكشاف، إضافة إلى مرافق ومسارات ثقافية وطبيعية مميزة.

مشاريع بوابة الدرعية

للدرعية حضورها التاريخي والثقافي العميق في الثقافة السعودية، وهي تمثِّل مهدَ الدولة السعودية الأولى، وملتقى قوافل الحجاج والتجار، وحاضنةً لأكبر مشاريع إحياء التراث في المملكة، ومن خلال الآثار المتعددة بها التي تُعد أحد أهم معالم المملكة التراثية انضمت إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي عام 1431هـ/2010م.  

كما تضم الدرعية العديد من المزايا التي تجعلها وجهةً سياحيةً بامتياز، فهي تقع على أطراف الرياض وضفاف وادي حنيفة، وتمتاز بطرازها المعماريِّ الأثريِّ وجدرانها الطينية المقوسة. ومن أبرز معالمها: حي الطريف، الذي يحوي أهم قلاعها ومبانيها، إضافةً إلى أنها منطقة حكم الدولة السعودية الأولى عندما أعلنتها عام 1745م عاصمةً للبلاد، لتضع حجر الأساس لبزوغ فجر المملكة. 

ويُعد مشروع "بوابة الدرعية" أحد الإضافات المؤثرة في مستهدفات رؤية المملكة 2030، ومنذ تدشينه في ربيع الأول 1441هـ/ نوفمبر 2019م، يجري تأهيله وتطويره لجذب 25 مليون زائر سنويًّا، وليصبح أكبر مشروع تراثي وثقافي في العالم، وتشمل المرحلة الأولى منه تنفيذ أعمال تطوير منطقة البجيري، وفق المعايير البيئية والحضرية الحديثة في تأهيل المواقع التراثية والتاريخية في العالم.