تم نسخ الرابط بنجاح

مشعر عرفات

saudipedia Logo
مشعر عرفات
مقالة
مدة القراءة دقيقتين

مشعر عرفات، أحد المشاعر المقدسة التي يقصدها الحجاج بمدينة مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية، وهو المشعر الوحيد الذي لا يصح حج من لم يقف به، ويُطلق على نهار وقفته يوم الحج الأعظم، وهو وجهة الحجاج بين فجر ومغرب اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، وهو المشعر الوحيد الذي يقع خارج حد الحرم.

موقع مشعر عرفات

يتشكل مشعر عرفات جغرافيًّا من سهل محاط بتقوّسات جبلية، يحده وادي عرنة من أطراف عدة، ويقع على الطريق بين مكة والطائف شرقي مكة المكرمة بنحو 22 كم، وعلى بعد 6 كم من أقرب المشاعر إليه؛ مشعر مزدلفة، فيما يبعد من مشعر منى 10 كم.

ويخلو مشعر عرفات من السكان، ولا عمران فيه، سوى بعض المباني الحكومية المخصصة لأعمال وخدمات موسم الحج، وفيه عدد من المقار الحكومية للجهات المعنية بأعمال الحج.

تحيط بمشعر عرفات جبال عدة، إضافة إلى وادي عرنة، وفيه يقع جبل الرحمة، ومسجد نمرة الذي تلقى فيه خطبة عرفة، ويُصلى فيه الظهر والعصر يوم عرفة جمعًا وقصرًا بأذان واحد، وإقامتين للصلاة.

أهم معالم مشعر عرفات

يعد جبل الرحمة أحد معالم عرفات، وهو موقف الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بعرفة، حيث قال: «وقفت ها هنا، وعرفة كلها موقف»، وعند صخرته استظل وألقى خطبة الوداع، مما جعل الحجاج يفدون إليه تأسيًّا بفعله عليه الصلاة والسلام.

جبل الرحمة

يتشكل جبل الرحمة من مجموعة حجارة سوداء اللون، كبيرة الحجم، سطحه متساوٍ ومساحته واسعة، يبلغ طوله 300م، فيما يصل محيطه إلى 640م، وترتفع قاعدته عن الأرض 65م، ويبلغ ارتفاع الشاخص الذي يعلوه 7م، وله أسماء عدة، منها: جبل إلال، جبل الدعاء، جبل القرين، النابت، جبل التوبة.

مسجد نمرة

ويتقاسم مسجد نمرة مع جبل الرحمة اهتمام الحجاج، إذ كان مكان المسجد جبل نزل به النبي محمد صلى الله عليه وسلم يوم عرفة، فخطب بعد زوال الشمس في خيمة، وصلى الظهر والعصر قصرًا وجمع تقديم، ثم جاء منتصف القرن الثاني الهجري فبُني المسجد في موضع خطبة الرسول، وسُمي مسجد "نمرة"، وتوالت عليه التوسعات، وكانت أعظمها التوسعة السعودية، حيث وصلت مساحته إلى 110 آلاف م2، وأصبح يتسع لأكثر من 400 ألف مصل.