تم نسخ الرابط بنجاح

طاهر زمخشري

saudipedia Logo
طاهر زمخشري
مقالة
مدة القراءة 4 دقائق

طاهر بن عبدالرحمن زمخشري (1333-1408هـ/1914-1987م)، شاعر وإعلامي، ورمز من رموز الأدب والثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية، أسهم في دفع عجلة الثقافة السعودية، ويُعد رائد أدب الطفل المعاصر، إذ إنه من أوائل الذين اهتموا بأدب الطفل في السعودية.

بدأ عمله بأول برنامج إذاعي موجه للأطفال، ولُقب بـ"بابا طاهر"، أسس أول مجلة سعودية مخصصة للطفل، وكان رائدًا من رواد الإذاعة السعودية، كما أسس أول فرقة غنائية للأناشيد الوطنية في الإذاعة، وهو أول معلق رياضي عبر الإذاعة في السعودية، نشر أول ديوان مطبوع في تاريخ الشعر السعودي الحديث وهو "أحلام الربيع"، ويُعد من أكثر الشعراء السعوديين غزارةً في الإنتاج، نشر 23 ديوانًا في حياته، وغنى قصائده نخبة من الفنانين السعوديين والعرب، مثل محمد عبده وطلال مداح.

حياة طاهر زمخشري

ولد طاهر زمخشري في مدينة مكة المكرمة، ونشأ في حارة الفلق، والتحق بمدارس الفلاح، وكان أحد المتفوقين فيها، إلى جانب تعدد مواهبه وتلوّن طاقاته، تخرج عام 1929م، وانخرط في العمل لدى القطاع الحكومي، بدءًا من مديرية إحصاء النفوس العامة، التي كانت أول وظيفة يشغلها، ثم اتجه إلى العمل في قطاع التعليم وأصبح معلمًا في دار الأيتام في المدينة المنورة، إلى أن حصل على وظيفة أخرى في إدارة المطبعة الأميرية، فعُيّن فيها كاتبًا ومصححًا لغويًّا.

كان زمخشري كاتبًا ومصححًا لغويًّا في جريدة أم القرى، ثم عمل لسنوات في مهنة السكرتارية، إذ بدأ سكرتيرًا في أمانة العاصمة المقدسة، ثم سكرتيرًا في بلدية العاصمة الرياض، ومنها إلى بلدية محافظة الخرج، وأخيرًا استقر سكرتيرًا في ديوان الجمارك بوزارة المالية.

طاهر زمخشري والإذاعة السعودية

كان زمخشري من أوائل الملتحقين بالإذاعة السعودية في مكة المكرمة بعد تأسيسها عام 1949م، وكان المبادر الأول بعدة إسهامات فيها، إذ أطلق أول برنامج إذاعي للأطفال بعنوان "ركن الأطفال"، وأسس أول فرقة إذاعية للأناشيد الوطنية، وعلّق على كرة القدم بصفته أول معلق رياضي يبث عبر الإذاعة. تدرج زمخشري في السلم الوظيفي، وتعددت مهامه في الإذاعة، فكان في البدء كاتبًا، ثم مذيعًا ومقدمًا للبرامج، إلى أن عُيّن مراقبًا عامًّا للبرامج في الإذاعة السعودية، كما قدم برامج وشارك في إذاعات عربية وأجنبية عدة في ليبيا والمغرب ولندن ومصر وتونس.

وقد أثرى طاهر زمخشري المكتبة السعودية للطفل بمواد مقروءة ومسموعة، وله الفضل في تأسيس أول مجلة متخصصة للطفل في السعودية، أسماها "مجلة الروضة"، وصدر أول عدد لها عام 1959م، استمرت في الصدور أربع سنوات، ولكنها فتحت المجال أمام مبادرات أخرى معنية بالطفل، إضافة إلى ما قدمه من برامج في الإذاعة والتلفاز، من أشهرها برنامج "بابا طاهر"، الذي صار اسمًا مرادفًا لطاهر زمخشري.

شعر طاهر زمخشري

بدأ زمخشري نظم الشعر في سنٍّ مبكرة، وأصبح أحد أبرز المجددين للشعر في السعودية، ويُمكن وصفه بأنه "شاعر لفظ"، فقد انتصر للكلمة الشعرية على حساب الفكرة، ويرى بعض الباحثين أنه شاعر وجداني، بل يكاد يكون من أبرز شعراء الوجدان والذاتية في الأدب السعودي، كما يُعد شاعرًا غزير الإنتاج، ففي أقل من 40 عامًا أصدر أكثر من 23 ديوانًا، كان أولها مجموعة "المهرجان" عام 1945م، التي جمع فيها بعض النصوص الشعرية والنثرية بمناسبة أول رحلة للملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود (الأمير حينها) إلى أمريكا.

تكريم طاهر زمخشري

كان طاهر زمخشري رئيسًا لتحرير صحيفة البلاد حين كان اسمها "البلاد السعودية" التي كانت تصدر من مكة المكرمة، ونال عدة أوسمة وجوائز داخل السعودية وخارجها، منها جائزة الدولة التقديرية في الأدب عام 1405هـ، تسلمها من يد الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود، إضافة إلى منحه وسامين من الحكومة التونسية في عامي 1963م و1974م.

أغنيات من كلمات طاهر زمخشري

حاز شعر زمخشري إعجاب نخبة من المتذوقين، منهم الفنانون العرب والسعوديون، الذين كانوا ينتظرون فرصة لغناء إحدى قصائده، فغنى له في السعودية محمد عبده أغنية "يا أعذب الحب"، وغنى له طلال مداح أغنية "أسمر حليوة"، واختار زمخشري هذا الأخير فخصّه بقصيدة نشرها في إحدى الصحف آنذاك بعنوان "يا معزف الحب".

كما غنى له طارق عبدالحكيم أغنية "المروتين" التي تبدأ بالجملة الغنائية الشهيرة "أهيم بروحي على الرابية"، وغنى له كذلك عبدالمجيد عبدالله وابتسام لطفي، ومن العالم العربي غنت له هيام يونس وعايدة أبو خريص وغيرهما، وساهم زمخشري عبر شعره المغنى في تصدير الأغنية السعودية، كما اشتهر عنه هذا المطلع:

 "أبكي وأضحك والحالات واحدة

أطوي عليها فؤادًا شفّه الألم

فإن رأيت دموعي وهي ضاحكة

فالدمع من زحمة الآلام يبتسم"

دواوين طاهر زمخشري

نشر طاهر زمخشري في حياته دواوين عدة، منها: "أحلام الربيع" الصادر في القاهرة عام 1946م، و"همسات" الصادر في القاهرة عام 1952م، و"أغاريد الصحراء" الصادر في القاهرة عام 1958م، و"ألحان المغترب" الصادر في بيروت عام 1963م، و"لبيك" الصادر في مكة المكرمة عام 1968م، و"الأفق الأخضر" صدر في مدينة تونس عام 1970م، حيث كان يقيم لفترات طويلة، وديوان عن قضية فلسطين "من الخيام" صدر عام 1970م. 

كما نشر زمخشري ديوان "رباعيات صبا نجد" الصادر في مدينة جدة عام 1973م، وديوان "معازف الأشجان" صدر في تونس عام 1976م، و"نافذة على القمر" الذي أسماه على اسم برنامج إذاعي كان يبثه عبر الأثير، صدر في تونس عام 1979م، وديوان "عبير الذكريات" في جدة عام 1980م، ومجموعة الخضراء عام 1982م، ومجموعة النيل عام 1984م. 

الاختبارات ذات الصلة