تم نسخ الرابط بنجاح

محمية جزر فرسان

saudipedia Logo
محمية جزر فرسان
مقالة
مدة القراءة دقيقتين

محمية جزر فرسان هي إحدى المحميات الطبيعية في المملكة العربية السعودية، تقع في القسم الجنوبي الشرقي للبحر الأحمر، وتبعد عن سواحل مدينة جازان نحو 42 كلم، وتضم أكثر من 84 جزيرة، أكبرها جزيرة فرسان الكبير والسّقيد (فرسان الصغرى) وقماح، وهي الجزر الآهلة بالسكان الذين يعمل غالبيتهم في صيد الأسماك وزراعة الدخن والذرة. وتعد المحمية الوحيدة التي تقع في منطقة جازان.

تأسيس محمية جزر فرسان

تأسست المحمية في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود عام 1409هـ/1989م، وهو العام نفسه الذي أُعلن فيه تأسيس محميتي الطبيق وجرف ريدة. ومحمية جزر فرسان سادس أكبر المحميات التي يشرف عليها المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية من حيث المساحة، بعد محمية عروق بني معارض، ومحميّة الطّبيق، ومحميّة الخنفة، ومحميّة حرّة الحرة، ومحمية سجا وأم الرمث، إذ تمتد على مساحة تصل إلى 5408 كلم². تنقسم الحماية فيها إلى مستويين: الأول للحيوانات البرية والبحرية، والثاني للبيئة والأشجار.

محتويات محمية جزر فرسان

تتألف محمية جزر فرسان من مسطحات من الأحجار الجيريَّة الشعابية التي يتراوح متوسط ارتفاعها عن سطح البحر بين 10م و20م، وفي بعض المناطق قد يصل إلى 40م. أما أقصى ارتفاع لتلك المسطحات فهو 75م، حيث تسمى محليًّا بـ "الجبال"، وبها عدد من الأودية القصيرة التي تصب في البحر، وسواحلها مغطاة برمال كلسية بيضاء نتجت عن تحطم الشعاب المرجانية والأصداف البحرية.

وإضافةً إلى دورها في حماية الحيوانات البحرية - وعلى رأسها الأسماك - من الصيد الجائر، تؤدي محمية جزر فرسان أدوارًا عدة، أبرزها حماية الشعب المرجانية والحياة البحرية من الضرر والتلوث، وتنشيط السياحة البيئية، وتوفير بيئة تنزه مناسبة للمواطنين والمقيمين في المملكة.

محمية جزر فرسان في منطقة جازان جنوب غرب السعودية. (واس)
محمية جزر فرسان في منطقة جازان جنوب غرب السعودية. (واس)

أنواع الأشجار في محمية جزر فرسان

أهم أنواع الأشجار في محمية جزر فرسان السمر والبلسم والسدر والأراك، إلى جانب أشجار الشورى​ والقندل التي تكون أيكات ساحلية كثيفة، وأشجار المسكيت أو البروسوبس الدخيل.

ويميز محمية جزر فرسان انتشار ظبي الإدمي الفرساني المستوطن في بعض جزرها، إضافةً إلى النمس أبيض الذيل، وعدد من القوارض.

وتضم المحمية مجموعةً من الطيور المائية والشاطئية والمهاجرة، ومن أبرزها العقاب النساري والبجع الرمادي والنورس القاتم ومالك الحزين وصقر الغروب، إضافةً إلى أنواع من القماري، وبعض العظايا والثعابين.​​

وتُعرَّف المحمية الطبيعية بأنها ملجأ للحياة البرية والبحرية، ومنطقة ذات أهمية بالغة للنباتات أو الحيوانات أو السمات الجيولوجية، محجوزة ومدارة لأغراض الحفظ ولتوفير فرص خاصة للدراسة أو البحث،. وتقدر المساحة الإجمالية لجميع المحميات الطبيعية في المملكة بنحو 10.42% من مساحة المملكة.

الاختبارات ذات الصلة