تم نسخ الرابط بنجاح

محافظة الغاط

saudipedia Logo
محافظة الغاط
مقالة
مدة القراءة 3 دقائق

محافظة الغاط، هي إحدى محافظات منطقة الرياض وسط المملكة العربية السعودية من الفئة (أ)، تقع شمال غربي مدينة الرياض، وتبلغ مساحتها 5500 كلم2، ويبلغ عدد سكانها نحو 10,799 نسمة بحسب تعداد السعودية 2022.

تسمية الغاط

بحسب الروايات التاريخية، سُميت الغاط بهذا الاسم نسبة إلى لغط السيل وهو ضجيجه واحتدامه، لأن واديه محناب بين جبال شواهق، فإذا جادها الغيث اندفع سيلها محتدمًا مزمجرًا لاغطًا، وقد عُرف الغاط قديمًا بـ(لغاط) بلام مضمومة وغين مفتوحة فألف وطاء، ويُعرف الآن بـ(الغاط) محلى بالألف واللام مفتوح الغين بعدها ألف فطاء.

موقع محافظة الغاط

تقع محافظة الغاط شمال غربي مدينة الرياض وتبعد عنها مسافة 240 كلم، وتبلغ مساحتها 5500 كلم2، وتحدها محافظة الزلفي من الشمال، ومن الجنوب محافظتا المجمعة وشقراء، ومن الشرق محافظة المجمعة، ومن الغرب منطقة القصيم.

يتبع المحافظة 13 مركزًا، وهي: الغاط، والغاط القديم، ومليح، وأبا الصلابيخ، والعبدلية، والمساعدية، والعبدلي، والوسيعة، وعضيدان، ووادي الغاط، وحمادة الغاط، والسايلة، وأم العشاش.

تتعدد تضاريس محافظة الغاط، حيث تشمل مناطق جبلية أبرزها جبال طويق، وسهول منها سهل الحمادة، وصحراء كما في صحراء النفود. ومناخها معتدل أغلب فترات السنة، ممطر شتاءً وحار وجاف صيفًا.

خدمات النقل في محافظة الغاط

يُعدُّ مطار الملك خالد بالرياض أقرب المطارات إلى محافظة الغاط، ويبعد عنها نحو 230 كلم، وهو مطار دولي تصل طاقته الاستيعابية إلى نحو 28.5 مليون مسافر سنويًّا. يعبر الطريق الرئيس 65 أراضي المحافظة، ويُعدُّ مركز النقل البري الرئيس في المحافظة، ووسيلة الوصول من الغاط وإليها.

المواقع التاريخية والسياحية في محافظة الغاط

تضم محافظة الغاط عديدًا من المواقع التاريخية والسياحية التي تجعلها وجهة سياحية بامتياز، ومن ذلك القلتة وحليفة والديرة والمرقب وخشم العرنية، ومن معالمها القرية التراثية التي تتضمن عديدًا من المعالم السياحية ومنها السوق الشعبي، إضافة إلى مقر الأسر المنتجة، والساحة الخارجية، وصالة العرض.

يوجد في المحافظة كذلك متحف الغاط الذي يُعدُّ أحد المواقع البارزة في البلدة التراثية، حيث كان مقرًا لإمارة الغاط في الماضي، وقدّمه ملّاكه "أبناء ناصر بن سعد السديري" إلى هيئة السياحة لتأهيله كمتحف لمحافظة الغاط، ويتكون من جزأين، أحدهما قديم والآخر أنشئ في عام 1386هـ/1966م، ويصوّر المتحف الحياة الاجتماعية وتاريخ المحافظة عبر جميع العصور، وتراثها الشعبي، ومساهمة سكانها ورجالها في بناء الدولة السعودية، ويحتوي على مقتنيات ومخطوطات وخرائط تتوزع على قاعات تضم القطع الأثرية والتراثية.

من معالم المحافظة، مكتبة الرحمانية التي تُعدُّ مركزًا ثقافيًا في محافظة الغاط، أنشأها أبناء عبدالرحمن السديري عام 1424هـ/2003م، وهي فرع لمؤسسة عبدالرحمن السديري الخيرية، وتقع وسط بستان العرنية، ويعتمد تصميمها طابع البيئة الريفية المحيطة بها في الغاط؛ فظهرت بطابع نجدي، تتجلى فيه المباني الطينية والأقواس النجدية.

في إطار تطوير المقومات السياحية في محافظة الغاط، تم إنشاء مشروع النزل السياحية، وهو عبارة عن دُور تراثية صديقة للبيئة، فيما يمتد مشروع متنزه الغاط الوطني على مساحة 25 كلم2 ببيئته الجبلية وأوديته الساحرة المزدانة بنحو 30 ألف شجرة طلح وسدر وأنواع أخرى تم زراعتها، إلى جانب منطقة العيون التي ستشهد في المستقبل برامج تطويرية وتوسعية تسهم في تنمية السياحة بالمحافظة.

اكتشافات أثرية في محافظة الغاط

في عام 1432هـ/2011م، عثرت الهيئة العامة للسياحة والآثار (وزارة السياحة حاليًا)، على عديد من القطع الأثرية في محافظة الغاط تعود إلى العصر الحجري، تعكس كثافة النشاط الذي مارسه الإنسان في تلك المنطقة في عصور ما قبل التاريخ، وتم العثور في شمال شرقي الغاط على الضفة الغربية لوادي مرخ على هضبة صخرية ترتفع عن سطح الأرض، وفي أعلاها مجموعة متناثرة من النقوش الثمودية والرسوم الصخرية، تُمثّل أشكالًا حيوانية مثل الخيول والجمال والوعول وطيور النعام، إضافة إلى أشكال آدمية وأخرى هندسية نُفذت جميعها بطريقة الحز.

كشف المسح الأثري كذلك عن هضبة أخرى تقع ما بين أم شداد ووادي مرخ شرقي طريق المجمعة - الغاط القديم، وتوجد عليها رسوم صخرية أحدها يشبه قرص الشمس نُفذت بطريقة الحز، وتدل تلك الآثار على أنها تعود لفترة العصر الحجري القديم الأوسط (الموستيري) منذ 80 ألف سنة مضت، وكانت الأدوات الحجرية تستخدم كأدوات قطع وكشط ونحوها.

إضافة لذلك اكتشفت مقابر ركامية حجرية دائرية، تتضح في بعضها الأعمدة المنصوبة ودوائر حجرية كانت لسكنى الإنسان، وبعضها استخدم حظائر للحيوانات، إلى جانب بئر منحوتة في الصخر بشكل دائري.

جائزة عالمية لمحافظة الغاط

في عام 1432هـ/2011م، فازت محافظة الغاط بإحدى الجوائز العالمية التي تعكس عمقها التاريخي، وهي جائزة أفضل مشروع تأهيل بلدة تراثية من منظمة السياحة العالمية التي تمنحها المنظمة للشخصيات والمشروعات السياحية المتميزة عالميًا، ومنحت المنظمة الجائزة لمشروع تأهيل البلدة التراثية في الغاط ممثلًا في الجمعية التعاونية بالغاط، التي تقوم على مشروع تأهيل البلدة التراثية تحت إشراف الهيئة العامة للسياحة والآثار "وزارة السياحة حاليًا".

الاختبارات ذات الصلة

مقالات ذات الصلة