تم نسخ الرابط بنجاح

رجاء عالم

saudipedia Logo
رجاء عالم
مقالة
مدة القراءة 3 دقائق

رجاء محمد عالم هي روائية وكاتبة مسرحية سعودية، وأول امرأة عربية تفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر)، والثانية من المملكة العربية السعودية بعد الروائي عبده خال، وتُعد من رائدات الأدب النسوي السعودي، ومن ممثلات الأدب التجريبي في المملكة.

ابتكرت لغةً أدبيةً خاصةً بها، يظهر فيها تعلقها بمكة المكرمة، إذ تغوص عوالمها السردية في العمق الروحي والتاريخي والجغرافي للعاصمة المقدسة. نالت نحو 9 جوائز إبداعية في المملكة وبعض الدول الأخرى، مثل الكويت وإسبانيا وفرنسا، ونشرت نحو 18 كتابًا ما بين الأدب الروائي والمسرحي والتأليف المشترك، وتُرجم بعض إنتاجها إلى اللغتين الإسبانية والإنجليزية.

بدايات رجاء عالم

ولدت ونشأت رجاء عالم في مكة المكرمة، والتحقت بجامعة الملك عبدالعزيز لتتخرج فيها بدرجة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي، وقبل أن تظفر بالشهادة أصدرت أولى رواياتها بعنوان "أربعة صفر" عام 1402هـ/ 1982م عن النادي الأدبي الثقافي بجدة، وبعد تخرجها اتجهت للعمل في قطاع التعليم، مع التركيز على مشروعها الروائي، فيما كانت تكتب باستمرار لمصلحة الملحق الثقافي في صحيفة الرياض، وأسست مع شقيقتها شادية عالم مركزًا ثقافيًّا في مكة المكرمة، لتفعيل دور المرأة في الأحياء المغمورة ورفع مستوى المعرفة والوعي لديها.

لغة رجاء عالم

صُنفت رجاء عالم روائية، إذ كتبت أول رواية لها في أوائل الثمانينات الميلادية، ولكنها بدءًا من عام 1407هـ/ 1987م شرعت في نشر نصوص مسرحية تدخل في إطار المسرح التجريبي، أولها نص "الرقص على سن الشوكة"، ونالت عليه عدة جوائز، منها جائزة جوهر السالم للتأليف المسرحي في الكويت. وتتميز نصوصها عامة بالذهاب إلى عوالم سردية غير مكتشفة، غنية بالتاريخ المكي وأساطيره وفلسفته، وتكاد تكون مكة المكرمة أحد أبرز مصادرها الإبداعية، كما اشتهر عن لغتها قربها من النصوص الصوفية التي تتطلب جهدًا إضافيًّا وعمقًا روحيًّا لفك شيفراتها وفهم معانيها.

جوائز فازت بها رجاء عالم

شاركت في محافل ثقافية عالمية، مثل: مهرجان الكتاب العالمي للقراءة في كندا عام 1423هـ/ 2002م، ومؤتمر التعبير عن المرأة السعودية في فرنسا عام 1424هـ/ 2003م، ومعرض الكتاب في ألمانيا عام 1425هـ/ 2004م، ومعرض ألوان من المملكة في إسبانيا عام 1426هـ/ 2005م، ونالت جائزة الإنجاز الإبداعي في مؤسسة اليمامة الصحفية، وجائزة النادي الأدبي الثقافي بجدة.

وفي عام 1426هـ/ 2005م حازت جائزة كتاب في جريدة. ومن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة نالت جائزة بمناسبة الاحتفال الستين بذكرى تأسيس "اليونسكو"، نظير دورها الفاعل في إبداع المرأة العربية. كما نالت ميدالية الشرف في مسابقة ابن طفيل للرواية من المركز الثقافي الغربي الإسباني في مدينة مدريد. وفي عام 2008م اختيرت لتكون الفائزة بجائزة الإبداع العربي عن المنتدى الثقافي اللبناني في باريس.

فوز رجاء عالم بالبوكر

كسبت رجاء عالم الجائزة العالمية للرواية العربية عام 1432هـ/ 2011م بالمناصفة عن روايتها "طوق الحمام"، لتكون أول امرأة سعودية وعربية تفوز بالبوكر، وأول مرة في تاريخ الجائزة يحدث الفوز بالمناصفة، وتُعد مكة المكرمة مركز الدائرة السردية في رواية "طوق الحمام"، عالجت من خلالها منظومةً كاملةً من القيم الدينية والتاريخية والعلاقات الاجتماعية الإنسانية، مع تلاشي الحدود الفاصلة بين الواقعي والمتخيل، مما أهَّل الرواية لتكون إحدى الروايات التجريبية المثقلة بالمدلولات.

مؤلفات رجاء عالم

نشرت رجاء عالم رواياتها على امتداد 29 عامًا، ففي عام 1416هـ/ 1995م أصدرت روايتها الثانية بعنوان "طريق الحرير" في بيروت، تلتها رواية "سيدي وحدانه" عام 1419هـ/ 1998م، ثم رواية "حُبى" عام 1421هـ/ 2000م، ورواية "موقد الطير" عام 1422هـ/ 2002م، ورواية "ستر" عام 1426هـ/ 2005م، ثم رواية "خاتم" عام 1428هـ/ 2007م، ورواية "طوق الحمام" عام 1431هـ/ 2010م، فيما نشرت في الأدب المسرحي نحو ثلاثة مؤلفات، هي: ثقوب في الظهر، الرقص على سن الشوكة، الموت الأخير للممثل.

أعمال مشتركة مع رجاء عالم

مثَّلت رجاء عالم مع شقيقتها الفنانة شادية عالم ثنائيًّا ثقافيًّا فنيًّا، إذ اشتركتا معًا في تجربة التأليف في كتاب "مسرى يا رقيب" عام 1417هـ/ 1996م، وكتاب "عين جاه" و"جنيات لار"، إضافةً إلى تجارب أخرى مع آخرين، مثل: كتاب "آية وآية" مع نجا المهداوي، وكتاب "مراتب العشق"، وروايتان صدرتا باللغة الإنجليزية مع الكاتب "Tom McDonough" بعنوان "Fatma" و"My thousand & one nights"، وتعاون فني مع المصورة الأمريكية ويندي إيوالد، أخرج عملًا يتضمن مجموعة صور فنية. وفي عام 1435هـ/ 2014م تسلَّمت جائزة الكتاب ضمن فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب.

الاختبارات ذات الصلة