تم نسخ الرابط بنجاح

برنامج تنمية القدرات البشرية

saudipedia Logo
برنامج تنمية القدرات البشرية
مقالة
مدة القراءة 4 دقائق

برنامج تنمية القدرات البشرية، هو أحد البرامج المساهمة في تحقيق رؤية السعودية 2030، أطلقه ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس لجنة برنامج تنمية القدرات البشرية، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز عام 1443هـ/2021م. يُمثّل البرنامج استراتيجية وطنية تستهدف تعزيز تنافسية القدرات البشرية الوطنية محليًّا وعالميًّا، باغتنام الفرص الواعدة الناتجة عن الاحتياجات المُتجددة والمُتسارعة، ليكون المواطن مستعدًّا لسوق العمل الحالي والمستقبلي، وذلك من خلال: تعزيز القيم، وتطوير المهارات الأساسية ومهارات المستقبل، وتنمية المعرفة.

ويركّز البرنامج على إعداد وتأهيل القدرات البشرية في المملكة العربية السعودية، وتطوير منظومة تنمية القدرات البشرية منذ مرحلة الطفولة المبكرة إلى التعلم مدى الحياة، وتطوير مخرجات التعليم لمواءمتها مع احتياجات سوق العمل الحالي والمستقبلي، وتوطين الوظائف عالية المهارات من خلال تأهيل وتدريب المواطنين، إضافة إلى تفعيل أكبر للشراكة مع القطاعين الخاص وغير الربحي.

خطة عمل برنامج تنمية القدرات البشرية

وُضعت استراتيجية برنامج تنمية القدرات البشرية بناءً على تحليل التحديات الحالية التي تواجهها منظومة القدرات البشرية، والتوجهات العالمية المؤثرة على سوق العمل المحلي والعالمي؛ وذلك لمعالجة جميع ما يواجه تنمية القدرات البشرية في المملكة.

وتقوم استراتيجية البرنامج على 3 ركائز تعكس المراحل الرئيسة لتنمية القدرات البشرية، وهي: تطوير أساس تعليمي مرن ومتين للجميع، والإعداد لسوق العمل المستقبلي محليًّا وعالميًّا، وإتاحة فرص التعلّم مدى الحياة.

وتتضمن خطة البرنامج 89 مُبادرة، لتحقيق 16 هدفًا استراتيجيًّا مباشرًا، تتمثل في تعزيز قيم الوسطية والتسامح، وتعزيز قيم الإتقان والانضباط، وتعزيز قيم العزيمة والمثابرة، وغرس المبادئ والقيم الوطنية، وتعزيز قيم الإيجابية والمرونة وثقافة العمل الجاد، وتعزيز الانتماء الوطني، والعناية باللغة العربية، وتعزيز مشاركة الأسرة في التحضير لمستقبل أبنائهم، وبناء رحلة تعليمية متكاملة، وتحسين تكافؤ فرص الحصول على التعليم، وتحسين مخرجات التعليم الأساسية، وتحسين ترتيب المؤسسات التعليمية، وتوفير معارف نوعية للمتميزين في المجالات ذات الأولوية، وضمان المواءمة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل، والتوسع في التدريب المهني لتوفير احتياجات سوق العمل، وتحسين جاهزية الشباب لدخول سوق العمل، وتعزيز ودعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال؛ المرتبطة بثلاثة أهداف رئيسية لرؤية السعودية 2030، هي: تعزيز القيم الإسلامية والهوية الوطنية، وتمكين حياة عامرة وصحية، وزيادة معدلات التوظيف.

إنجازات برنامج تنمية القدرات البشرية

حقق برنامج تنمية القدرات البشرية مجموعة منجزات، تتمثل في:

- إطلاق استراتيجية برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي على 4 مسارات رئيسية (الرواد - البحث والتطوير - إمداد- واعد)، تم تصميمها بما يتواءم مع أولويات رؤية المملكة 2030م وبرامجها التنفيذية واحتياجات سوق العمل المتجددة والمتسارعة؛ بهدف رفع كفاءة رأس المال البشري وتحقيق التنمية المستدامة من خلال ابتعاث 70 ألف مواطن إلى أفضل 200 مؤسسة تعليمية وتدريبية حول العالم حتى عام 2030م.

- ارتفاع نسبة الالتحاق في مرحلة رياض الأطفال من 13% في عام 2015م، إلى 23% في عام 2020م، نتيجة لجهود استحداث وإعادة تأهيل أكثر من 3000 فصل في أكثر من 1000 مدرسة.

- دعم التعليم عن بعد أثناء جائحة كورونا عبر تفعيل المنصات الإلكترونية، حيث بلغ عدد المستفيدين من المنصات أكثر من 9 ملايين مستفيد حول المملكة، بالإضافة إلى تفعيل البث التلفزيوني لـ23 قناة تلفازية فضائية لاستمرار العملية التعليمية عن بعد.

- تحقيق المملكة العربية السعودية المركز الثاني من بين دول مجموعة العشرين بحصولها على 22 جائزة عالمية في معرض "آيسف 2022م"، وتحقيق طلاب وطالبات المملكة لـ 3 ميداليات عالمية في أولمبياد الفيزياء لبلدان الشمال الأوروبي ودول البلطيق، إضافة إلى تحقيق طلاب وطالبات المملكة 3 جوائز في الأولمبياد الأوروبي للفيزياء 2022، مما يؤكد استمرارية النجاحات الدولية للمملكة وتعزيز تنافسية المواطن السعودي عالميًّا.

- تقدم المملكة في قطاع التعليم العالي، وذلك بدخول 23 جامعة في التصنيفات العالمية (QS World University Rankings ،The Times Higher Education، Shanghai Rankings)، منها 3 جامعات تم تصنيفها ضمن أفضل 200 جامعة لعام 2022م.

- تصنيف المملكة العربية السعودية في المرتبة التاسعة عالميًّا في المهارات الرقمية ضمن تقرير التنافسية العالمي (GRC) لعام 2020م، الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF).

- تقدم المملكة في مؤشر التدريب التقني والمهني إلى المرتبة التاسعة عالميًّا في عام 2021م، وذلك بحسب نتائج مؤشر المعرفة العالمي الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.

- تدشين المرحلة الثانية من مبادرة مهارات المستقبل التي تستهدف تدريب 200 ألف متدرب، وتوظيف 30 ألفًا في كادر الاتصالات وتقنية المعلومات، عبر عدة برامج متنوعة تشمل معسكرات تدريبية بالتعاون مع شركاء عالميين ومحليين، ودورات تدريبية، والتدريب على رأس العمل في شركات عالمية ومحلية.

- تطوير برامج لتسريع تنمية المهارات وإعادة تأهيلها بالتعاون مع القطاع الخاص لمختلف القطاعات ذات الأولوية من أجل تطوير المهارات وإعادة التأهيل، ومعالجة الفجوات الحالية والمستقبلية في سوق العمل.

- حصول المملكة على رئاسة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو" خلال الفترة 2021–2023م.

- تأسيس مجْمع الملك سلمان العالمي للغة العربية لخدمة اللغة العربية، ونشرها، والمحافظة عليها، وتعزيز دورها في المجالات المختلفة إقليميًّا وعالميًّا، ويستهدف المجمع خدمة اللغة العربية من خلال أربعة مجالات رئيسية في أربعة قطاعات، وهي: قطاع التخطيط والسياسة اللغوية، وقطاع الحوسبة اللغوية، وقطاع البرامج الثقافية، وقطاع البرامج التعليمية.

- تدشين الأكاديمية السعودية اللوجستية بأربعة مسارات تدريبية، لتأهيل الكفاءات المهنية في 7 قطاعات لوجستية، وتدريب 300 متدرب.

- إطلاق 19 برنامجًا تدريبيًّا لتنمية مهارات الكوادر البشرية على منصة التعليم السياحي الإلكتروني، استفاد منها أكثر من 111 ألف متدرب.

- ارتفاع النشر في البحث العلمي بنسبة 120%،؜ إذ وضعت استراتيجية وهوية بحثية خاصة لكل جامعة تعمل على رفع جودة النشر العلمي.

- تقديم 3700 برنامج للتطوير المهني لأكثر من 420 ألفًا من شاغلي الوظائف التعليمية في المجالات التخصصية والتربوية والتقنية، وذلك عن طريق منصة تعليمية متخصصة.

مستهدفات بارزة لبرنامج تنمية القدرات البشرية

يُركّز برنامج تنمية القدرات البشرية على تحقيق عدد من المستهدفات بحلول عام 2025م، منها: تعزيز التوسع في مدارس رياض الأطفال من خلال زيادة نسبة الالتحاق بتعليم رياض الأطفال إلى 40%، ودخول 6 جامعات سعودية ضمن تصنيف أفضل 200 جامعة على مستوى العالم، ورفع ترتيب السعودية في مؤشر رأس المال البشري للبنك الدولي إلى المرتبة الـ45 على مستوى 157 دولة، وزيادة معدل الالتحاق بالتعليم التقني والمهني إلى 33%.