تم نسخ الرابط بنجاح

عبدالله الجفري

saudipedia Logo
عبدالله الجفري
مقالة
مدة القراءة دقيقتين

عبدالله بن عبدالرحمن الجفري (1358هـ/1939م–1429هـ/2008م)، هو كاتب وأديب وصحافي وروائي وقاص سعودي، عمل مسؤولًا عن التحرير بصحيفة عكاظ، ورئيسًا لتحرير مجلة المجلة ونائبًا لرئيس التحرير بصحيفة الشرق الأوسط، ارتبط اسمه بالرومانسية التي تجلت في كتاباته.

حياة عبدالله الجفري

ولد عبدالله بن عبدالرحمن الجفري في مدينة مكة المكرمة عام 1358هـ/1939م، وفيها نشأ، وتلقى تعليمه العام في مدارسها، ثم التحق بالعمل الحكومي، حيث عمل موظفًا بإدارة الأمن العام ثم إدارة الجوازات والجنسية آنذاك، ومنها انتقل للعمل بوزارة الإعلام، حيث عمل في مديرية الصحافة والنشر، وبالمديرية العامة للمطبوعات.

عبدالله الجفري والصحافة السعودية

بدأ عبدالله بن عبدالرحمن الجفري عمله في الصحافة السعودية كسكرتير تحرير في صحف البلاد وعكاظ والمدينة، ثم أصبح مسؤولًا عن التحرير في صحيفة عكاظ، إلى أن انتقل إلى العمل في الشركة السعودية للأبحاث والتسويق بمنصب نائب للناشرين هشام ومحمد علي حافظ، وبعد ذلك تولى الإشراف على الصفحات الثقافية والأدبية في صحيفة الشرق الأوسط، وبعدها أصبح نائب رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط للشؤون الثقافية، كما رأس تحرير مجلة المجلة، وكُلّفَ بإنشاء مكتب صحيفة الحياة والإشراف عليه في مدينة جدة، بعد ذلك تفرغ للكتابة والنشر، وظل وفيًّا للكتابة إلى أن منعه المرض.

بدايات عبدالله الجفري الأدبية

مارس عبدالله الجفري الكتابة الأدبية في سن مبكرة، وكانت البداية في الصحافة، حيث كان له عمود "ظلال" وعمود "نقطة حوار" الذي بدأه في الطبعة الدولية من صحيفة الأهرام، ثم نقله إلى صحيفة الحياة حيث كان يعمل، كما كتب في عدة مجلات سعودية وعربية، منها: اليمامة، الجديدة، آخر ساعة، أكتوبر، صباح الخير، وكانت له صفحة أسبوعية في صحيفة الرأي العام الكويتية.

مؤلفات وكتابات عبدالله الجفري

بدأ عبدالله بن عبدالرحمن الجفري كتاباته في القصة القصيرة، وهو في منتصف العشرينات، وكانت انطلاقته الأولى من قصة "الزهرة الذابلة" التي نشرت عام 1374هـ/1955م، في مجلة المنهل، ثم أصدر مجموعته القصصية الأولى عام 1382هـ/1962م، بعنوان "حياة جائعة" ثم أتبعها بمجموعته القصصية الثانية "الجدار الآخر" عام 1389هـ/1969م، وصدرت المجموعة القصصية الثالثة بعنوان "الظمأ" عام 1400هـ/1980م، بعد 11 عامًا تقريبًا على إصدار مجموعته الثانية.

وانطلق عبدالله بن عبدالرحمن الجفري من كتابة القصة القصيرة إلى عالم الرواية، وصدرت روايته الأولى "جزء من حلم" عام 1404هـ/1984م، تلتها رواية "زمن يليق بنا" عام 1410هـ/1989م، ثم رواية "الحلم المطعون" عام 1415هـ/1996م، ورواية "تلك الليلة" عام 1416هـ/1996م، وكانت روايته الخامسة بعنوان "أيام معها" صدرت عام 1421هـ/2001م، ثم صدرت له روايتا "العاشقان" و"العشب فوق الصاعقة" في عام 1426هـ/2005م، إلى جانب مجموعاته القصصية ورواياته،ودوَّن سيرته في عالم الصحافة في كتاب بعنوان "مشواري على البلاط" صدر بعد وفاته.

جوائز نالها عبدالله الجفري

حاز عبدالله بن عبدالرحمن الجفري عن كتابه "حوار في الحزن الدافئ" جائزة الإبداع العربي من المنظمة العربية للثقافة والتربية والعلوم لعام 1404هـ/1984م، وحصل على درع الريادة من المؤتمر الثاني للأدباء السعوديين عام 1419هـ/1998م، وجائزة مصطفى وعلي أمين للصحافة عام 1413هـ/1992م، وجائزة المفتاحة في أبها عام 1421هـ/2000م، وجائزة تقديرية من صحيفة الرياض عام 1423هـ/2002م، كما مُنح الزمالة الفخرية من رابطة الأدب الحديث في القاهرة.