تم نسخ الرابط بنجاح

عبدالعزيز مشري

saudipedia Logo
عبدالعزيز مشري
مقالة
مدة القراءة دقيقتين

عبدالعزيز بن صالح مشري (1953-2000م)، هو قاص وروائي وفنان تشكيلي، يُعد من رواد التجريب الروائي في المملكة العربية السعودية،ومن أوائل كُتَّاب الرواية السعودية المعاصرة،والقصة القصيرة، ألَّف أول كتاب وهو في سن الـ18، ونشر نحو 17 كتابًا على امتداد 29 عامًا، فيما يُعد من أوائل كُتَّاب أدب العزلة في السعودية، وعلى الرغم من مقاومته لمرضه المزمن، إلا أن أدبه يكشف معاناته النفسية والجسدية، كما ارتبطت كتاباته على النقيض بحياة القرى ومباهجها.

حياة عبدالعزيز مشري

ولد عبدالعزيز مشري ونشأ في قرية محضرة التابعة لمنطقة الباحة، وتعلم في قريته فن البناء بالحجر، كما بدأ تعليمه الرسمي في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، وقد جرى تشخيصه بمرض "السكري" مبكرًا، فحال بينه وبين إكمال المرحلة الثانوية وما بعدها، فاكتفى بشهادة المتوسطة وقرر أن يتعلم ذاتيًّا عام 1968م، خاصةً أنه اكتشف في نفسه رغبة شرهة في القراءة والتعلم، فكان يقرأ كل ما يقع في يديه، وفي سن الـ18 كتب أول كتاب له بعنوان "باقة من تاريخ أدب العرب"، كما ظهرت لديه موهبة الرسم منذ سنواته الدراسية الأولى.

الخبرات العملية لعبدالعزيز مشري

غادر مشري الباحة وهو في سن الـ19، وقصد مدينة الدمام ليعمل فيها موظفًا بجمرك ميناء الملك عبدالعزيز، وقضى العشرينيات من عمره في العمل الصحفي، بعد أن عُيِّن في صحيفة اليوم محررًا ثقافيًّا ومصححًا ومشرفًا على ملحق "المربد الثقافي"، وفي أوائل التسعينيات الميلادية انتقل من الدمام إلى مدينة جدة، دون الانقطاع عن الكتابة الصحفية، إذ كان يكتب في عدة زوايا صحفية بشكل شبه مستمر لدى صحف محلية مختلفة، وفي عام 1991م أنشأ أول معرض شخصي له في جدة، بعد ممارسته الفن التشكيلي لسنوات.

أصدر مشري أول مجموعة قصصية له بعد انتقاله إلى جدة، بعنوان "موتٌ على الماء"، وتوالت بعدها المؤلفات في القصة والرواية والسيرة الذاتية، وترجمت بعض أعماله إلى لغات أجنبية، ثم اشتد عليه المرض وحال مرة أخرى بينه وبين العمل المنتظم، فتفرغ للرسم والكتابة الإبداعية والقراءة، كرَّمه نادي جدة الأدبي، وكرمته جمعية الثقافة والفنون في الباحة، ويُعد موضوع الصدام الحداثي بين القرية والمدينة من أبرز مواضيعه الأدبية، فيما ينزع أسلوبه إلى الواقعية.

مؤلفات عبدالعزيز مشري

نشر مشري في حياته نحو 17 كتابًا، منها في القصة: "أسفار السروي"، "بوح السنابل"، "الزهور تبحث عن آنية"، "أحوال الديار"، "جاردينيا تتثاءب في النافذة"، أما في الرواية فكتب عدة مؤلفات، منها: "الوسمية"، "ريح الكادي"، فيما كتب سيرته الإبداعية في كتاب "مكاشفات السيف والوردة"، وبعد وفاته صدرت له الأعمال الكاملة في أربعة مجلدات، آخرها نُشر عام 2012م.

الاختبارات ذات الصلة