تم نسخ الرابط بنجاح

خطبة عرفة في مسجد نمرة

saudipedia Logo
خطبة عرفة في مسجد نمرة
مقالة
مدة القراءة 3 دقائق

خطبة عرفة في مسجد نمِرة، هي رسالة إسلامية موجهة إلى جميع شعوب العالم، تُلقى في اليوم التاسع من ذي الحجة، وهي إحدى السنن التي تؤدى في فريضة الحج، وتلقى على منبر مسجد نَمِرة في مشعر عرفة بمكة المكرمة، يُلقيها خطيب من علماء الدين في المملكة العربية السعودية، ويُعيّن بتكليف رسمي من ملك المملكة العربية السعودية.

تاريخ خطبة عرفة

تُعد خطبة عرفة سنةً من السنن الإسلامية التي يتبعها المسلمون أثناء تأديتهم فريضة الحج، تأسيًا بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم بعد فتح مكة المكرمة في حجة الوداع، ويوم الوقوف بعرفة ألقى الخطبة في الموضع الذي بُني عليه مسجد نمِرة، الذي يُعرف أيضًا باسم "مسجد إبراهيم".

يجتمع الحجاج في كل عام لأداء فريضة الحج، ويقفون بمشعر عرفة تأديةً لإحدى شعائر الحج منذ صباح اليوم التاسع من ذي الحجة، ويخطب الخطيب المكلّف بخطبة عرفة على منبر مسجد نمرة، ثم يُصلي بهم صلاة الظهر والعصر جمعًا وقصرًا، ويؤدي الصلاة في المسجد نحو 400 ألف مصلٍ، إذ يدخلون المسجد في وقت مبكر ليتمكنوا من الحصول على أماكن لهم.

مسجد نمِرة في عرفة

يُعد مسجد نمرة ثاني أكبر المساجد مساحةً بعد المسجد الحرام في مكة المكرمة، وشهد في عهد الدولة السعودية عدة توسعات، كان أكبرها في عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، بمساحة تجاوزت 110 آلاف م2. ويضم المسجد ساحة مظللة في الجهة الخلفية تقدر مساحتها بـ8 آلاف م2، وله ست مآذن، يصل ارتفاع كل مئذنة منها إلى 60م.

يضم المسجد غرفة للإذاعة الخارجية، معدة للنقل المباشر للخطبة ولصلاتي الظهر والعصر في يوم عرفة، ويُعد المسجد موقف أمير الحج، والمسؤول عن تنظيم شؤون تنقّل الحجيج بين المشاعر، منذ أن جمع فيه إبراهيم عليه السلام صلاتي الظهر والعصر، ومن بعده النبي محمد صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، وسار على ذلك أئمة وحكام المسلمين حتى اليوم.

موضوع خطبة عرفة

يُعيّن الخطيب الذي يُلقي خطبة عرفة بتكليف رسمي من ملك المملكة العربية السعودية، وقد ألقى خطبة عرفة خلال 45 عامًا 10 خطباء من علماء الدين السعوديين، هم: صالح اللحيدان عام 1399هـ/1979م، عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ من عام 1402هـ/1982م حتى عام 1436هـ/2015م، عبدالرحمن السديس عام 1437هـ/2016م، سعد الشثري عام 1438هـ/2017م، حسين آل الشيخ عام 1439هـ/2018م، محمد بن حسن آل الشيخ عام 1440هـ/2019م، عبدالله المنيع عام 1441هـ/2020م، بندر بليلة عام 1442هـ/2021م، محمد العيسى عام 1443هـ/2022م، يوسف بن سعيد عام 1444هـ/2023م.

عادة يتحدث الخطيب في خطبة عرفة عن موضوعات وقضايا تخص أمور المسلمين، ويستعرض فيها تطلعاتهم، ويدعوهم إلى التعاون والتراحم فيما بينهم، كما يحثهم على الترابط العائلي، والتمسك بالمبادئ الإسلامية في جميع معاملاتهم اليومية، والإحسان إلى المحتاجين.

جهود المملكة في بث خطبة عرفة

تقدم الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي "مشروع خادم الحرمين الشريفين لترجمة خطبة عرفة وخطب الحرمين"، وهو ترجمة فورية متزامنة لخطبة يوم عرفة، وتبثها بواسطة أربع طرق: التطبيق الإلكتروني في الأجهزة الذكية، وعلى الموقع الإلكتروني المخصص لخطبة عرفة بعدة لغات، والبوابة الإلكترونية للهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، ومنصة منارة الحرمين، بهدف إتاحة الاستماع للخطبة من أي مكان في العالم، وقد بلغ عدد زوار منصة منارة الحرمين في حج عام 1443هـ/2022م نحو 600 مليون زائر، واستمع للخطبة نحو 219 مليون شخص من دول العالم.

بدأ مشروع ترجمة خطبة عرفة بخمس لغات: الإنجليزية، الفرنسية، الفارسية، الملاوية، الأوردية، إضافةً إلى اللغة العربية، وأضيفت له لاحقًا اللغة الصينية، وفي عام 1441هـ/2020م أُعلن عن زيادة لغات الترجمة لتصبح 10 لغات، إذ أضيفت اللغات: التركية، والروسية، والهوساوية، والبنغالية،وفي ذي الحجة من عام 1443هـ/2022م أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي (الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي حالياً) عن زيادة عدد اللغات المستخدمة للترجمة من 10 لغات إلى 14 لغة.

محاور خطة ترجمة خطبة عرفة

ترتكز خطة ترجمة خطبة عرفة على ثلاثة محاور رئيسة: المحور التقني، ويقصد به تقنيات بث المحتوى التي تختص بجودة الصوت ووضوحه وسهولة استقباله، وضمان استمرارية البث تحت أي ظروف، وذلك عبر زيادة الطاقة الاستيعابية للاستماع للبث، ليصل إلى 50 مليون مستمع.

والمحور الثاني هو محور الترجمة، وتتبع فيه طريقة الترجمة المنظورة، وتكون عبر ترجمة النص مسبقًا وفقًا للشروط العلمية في فهم اللغة المصدر (العربية)، وضوابط النشر المتبعة في اللغة المترجم إليها، وتذاع عبر الوسائل التقنية المخصصة لمشروع خادم الحرمين الشريفين للترجمة الفورية للخطب، بالتزامن مع إلقاء الخطبة مباشرةً وفق الضوابط المحددة.

أما المحور الثالث فهو المحور الإعلامي، ويحتوي ملفه الإعلامي الذي تُعِده الإدارة العامة للعلاقات والإعلام والاتصال في الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي على عددٍ من التقارير المقروءة والمرئية، وهي مجدولة للنشر في أوقات مناسبة، لضمان وصولها إلى مختلف أنحاء العالم، وتحقيق الفائدة لجميع المستفيدين.