تم نسخ الرابط بنجاح

اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية

saudipedia Logo
اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية
مقالة
مدة القراءة 3 دقائق

اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية، هي هيئة رياضية سعودية ذات شخصية اعتبارية مستقلة، تُمثّل المملكة العربية السعودية في المنظمات الأولمبية على مستوى القارات والأولمبياد، وتشرف اللجنة على 97 اتحادًا رياضيًا ورابطة ولجنة.

تاريخ اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية

في عام 1384هـ/1964م، تأسست اللجنة الأولمبية السعودية، وانضمت إلى عضوية اللجنة الأولمبية الدولية بعد انضمام خمسة من اتحاداتها الوطنية إلى الاتحادات الدولية وذلك عام 1385هـ/1965م، وهي: الاتحاد السعودي للدراجات، وألعاب القوى، وكرة السلة، وكرة القدم، وكرة الطائرة، وشاركت في 12 بطولة أولمبية منذ عام 1392هـ/1972م، وفي عام 1411هـ/1991م، تأسست اللجنة البارالمبية السعودية، وذلك من خلال  تأسيس الاتحاد السعودي لرياضة ذوي الإعاقة برئاسة الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز، وفي عام 1434هـ/2013م، تم إشهار اللجنة البارالمبية السعودية.

في عام 1443هـ/2021م، اندمجت اللجنتان الأولمبية والبارالمبية بعد صدور قرار من وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، لتكونا لجنةً واحدة تحت اسم اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية.

رؤساء اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية منذ تأسيسها

تعاقب على رئاسة اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية عدد من الرؤساء  طوال تاريخها، وهم: الدكتور صالح بن ناصر، وعبدالرحمن أبا الخيل، والأمير عبدالله الفيصل، والأمير فيصل بن فهد، والأمير سلطان بن فهد، والأمير نواف بن فيصل بن فهد، والأمير عبدالله بن مساعد، ومحمد بن عبدالملك آل الشيخ، وتركي آل الشيخ، والأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل.

أهداف اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية

تقدم اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية الدعم للاتحادات الرياضية السعودية، عن طريق تسهيل الإجراءات الفنية والإدارية، واكتشاف المواهب الرياضية الوطنية وصقلها، والاهتمام برياضات الأشخاص ذوي الإعاقة.

كما تعمل اللجنة على تطوير العلاقات مع اللجنة الأولمبية الدولية، واللجنة البارالمبية الدولية، والاتحادات القارية، وتشارك في إعداد الفرق والمنتخبات الوطنية، إضافةً إلى عملها مع الجهات المعنية لتحسين المنظومة الرياضية، وإقامة البرامج لنشر القيم الأولمبية، والمشاركة في الاحتفالات العالمية الرياضية، إضافةً إلى تعزيز الروح الرياضية محليًّا في إطار الأنشطة الرياضية، وتطوير البرامج الرياضية في المنافسات المحلية والعالمية.

استراتيجية دعم الاتحادات الوطنية في السعودية

في 12 ربيع الآخر 1443هـ/17 نوفمبر 2021م، أُطلقت استراتيجية دعم الاتحادات الرياضية، التي أعلن عنها وزير الرياضة، وهي استراتيجية تدعم الاتحادات وتنظّم عملها، مثل زيادة عدد اللاعبين ومشاركتهم في منافسات عالمية، وتطوير اللعبة والترويج لها بين أوساط المجتمع، وتهدف الاستراتيجية إلى تطوير القطاع الرياضي بشكل عام وتنظيم عمل الاتحادات الرياضية إلى جانب التأسيس لبنية تحتية داعمة للاتحادات الرياضية، ورفع مساهمة الرياضة في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.8% وصولًا إلى زيادة نسبة ممارسة المجتمع للرياضة إلى 40% بحلول عام 2030م, وهو الهدف الذي تم تحقيقه مؤخراً بوصول نسبة الممارسة المجتمعية للرياضة إلى 48%.

وتحصل الاتحادات الرياضية على الدعم وفق عدد من المعايير وهي: تطوير اللعبة، زيادة عدد الممارسين، المنافسة في البطولات الإقليمية والدولية وما يتحقق على إثرها من منجزات وألقاب،  تعزيز السياحة الرياضية، زيادة شعبية اللعبة بالمملكة، المساهمة في ترويج ثقافة وإرث المملكة، المساهمة في الاقتصاد الوطني، صناعة مجموعة من الفرص الاستثمارية المتنوعة.

يقسّم التمويل إلى قسمين:

الأول: تمويل أساسي؛ وهو الدعم المقدم لتغطية الأنشطة الأساسية للاتحادات من تكاليف تشغيلية ومعسكرات ورواتب.

الثاني: تمويل تحفيزي؛ وهو حزم من التمويل الإضافي لمكافأة الاتحادات على تطورها وانجازاتها بناءً على ثلاث متطلبات هي القدرات التشغيلية، القدرات الفنية، معيار الانجازات الوطنية والدولية.

تقدم الاستراتيجية عددًا من الحوافز للاتحادات حال تحقيق لاعبيها للميداليات، على النحو التالي:

  • الدورات الأولمبية والدورات البارالمبية: مليون ريال سعودي للميدالية الذهبية، و 500 ألف ريال للميدالية الفضية، 250 ألف ريال للميدالية البرونزية، إضافة لـ 100 ألف ريال مقابل التأهل.
  • وفي البطولات العالمية: 500 ألف ريال سعودي للميدالية الذهبية، 250 ألف ريال للميدالية الفضية، 125 ألف ريال للميدالية البرونزية.
  • وفي دورة الألعاب الأولمبية للشباب: 200 ألف ريال للميدالية الذهبية، 100 ألف ريال للميدالية الفضية، 50 ألف ريال للميدالية البرونزية، إضافة إلى 25 ألف ريال مقابل التأهل.
  • وفي دورات الألعاب الآسيوية، والألعاب الآسيوية للصالات والفنون القتالية، والألعاب الشاطئية الآسيوية: 240 ألف ريال للميدالية الذهبية، 120 ألف ريال للميدالية الفضية، 60 ألف ريال للميدالية البرونزية.
  • وفي الدورات الآسيوية للشباب: 50 ألف ريال للميدالية الذهبية، 40 ألف ريال للميدالية الفضية، 30 ألف ريال للبرونزية.
  • وفي دورة ألعاب التضامن الإسلامي: 180 ألف ريال للميدالية الذهبية، 90 ألف ريال للميدالية الفضية، 45 ألف ريال للميدالية البرونزية.
  • ويحصل الاتحاد على 50 ألف ريال مقابل تحطيم الأرقام القياسية الوطنية، و300 ألف ريال في حال تحقيق هدف رفع المشاركة المجتمعية الرياضيّة.8