تم نسخ الرابط بنجاح

جدة التاريخية

saudipedia Logo
جدة التاريخية
مقالة
مدة القراءة 14 دقيقة

جدة التاريخية أو جدة البلد، هي موقع تراث ثقافي عالميٍّ، ومنطقة مركزية أثرية وتجارية وسياحية، وسط مدينة جدة على الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، تتألف من أحياء جدة داخل السور القديم والبوابات والحارات والمساجد والبيوت والأسواق والمباني والمقرات الحكومية والبرحات والمعالم والميادين والمتاحف الشخصية والمساجد التاريخية، وهي ضمن ستة مواقع سعودية أثرية مسجلة في قائمة منظمة اليونسكو للتراث العالمي.

أحاط بجدة التاريخية سور بُني للمرة الأولى في القرن العاشر الهجري، وبداخله قُسّمت جدة التاريخية إلى أربع حارات رئيسة، هي: حارة الشام، وحارة اليمن، وحارة المظلوم، وحارة البحر. ضمت الحارات معالم أثرت في مسيرة التاريخ السعودي الحديث، منها: بيت نصيف، الذي نزل فيه الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، واستقر فيه نحو 10 أعوام، كما تحتوي على 400 مبنى، يعود أقدمها إلى القرن السابع الميلادي، وأحدثها إلى القرن العشرين.

مشروع إعادة إحياء جدة التاريخية

في عام 1443هـ/2021م، أطلق ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مشروع إعادة إحياء جدة التاريخية، لتصبح جدة التاريخية منطقةً متكاملةً تُغذي الاقتصاد، وتُسهم في نمو الناتج المحلي وتحقيق مستهدفات رؤية السعودية 2030، وفي 1444هـ/2022م، صدرت الموافقة على تأسيس هيئة تطوير محافظة جدة.

تاريخ جدة التاريخية 

تُمثّل جدة التاريخية العمق التاريخي لمدينة جدة، إذ يعود تاريخها إلى مئات السنين قبل الإسلام.

جدة التاريخية قبل الإسلام

يمتد عمر جدة التاريخية إلى نحو 3000 عام، إذ وُلدت كحاضرة فيها الصيادون بعد رحلات الصيد عبر البحر الأحمر، وشكلت بمرور الوقت مستوطنة بشرية، مُورست فيها التجارة والصيد والبناء والحِرف اليدوية المتنوعة.

جدة التاريخية في العهد الإسلامي

زادت أهميتها الاقتصادية وترسّخت مكانتها بوصفها بوابة لمكة المكرمة منذ عام 26هـ/647م، إذ جعلها الخليفة عثمان بن عفان ميناءً رئيسًا لاستقبال الحجاج المتوجهين إلى المشاعر المقدسة في مكة المكرمة، وظلت تؤدي هذا الدور الاستراتيجي إلى جانب دورها كميناء تجاري على ساحل البحر الأحمر حتى الوقت الحاضر.

جدة التاريخية في العهد السعودي 

في العهد السعودي حظيت جدة التاريخية باهتمام القادة السعوديين منذ تأسيسها إلى وقتنا الحالي، حيث دخلت جدة في الدولة السعودية الأولى عام 1220هـ/1805م ونزل بها الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود عام 1344هـ/1925م، واستقر في بيت نصيف نحو 10 أعوام، كما اتخذ له فيها مجلسًا ومصلى بجوار مسجد الحنفي. 

ومنذ عام 1397هـ/1977م، نشطت أعمال التطوير والترميم والرصف والإنارة في جدة التاريخية الذي وافق تأسيس بلديتها القديمة، وتبعه إعداد مخططات التطوير والعمل عليها بدءًا من عام 1400هـ/1980م، حتى 1404هـ/1984م، وفي وقت لاحق من عام 1413هـ/1992م، تأسست إدارة لحماية المباني من التعديات باسم إدارة حماية جدة التاريخية، وبدءًا من عام 1434هـ/2012م، حتى 1440هـ/2019م، رُصد لحماية المنطقة وتطويرها نحو 270 مليون ريال. ويُعدُّ مشروع الملك عبدالعزيز للمحافظة على جدة التاريخية، وبرنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للسعودية، ومشروع "إعادة إحياء جدة التاريخية"، ضمن برنامج تطوير جدة التاريخية، ومن المشروعات التي حافظت على نسيج المنطقة العمراني وأنعشتها سياحيًّا.

المباني القديمة في جدة التاريخية. جورج رندل. 1937م. (دارة الملك عبدالعزيز)
المباني القديمة في جدة التاريخية. جورج رندل. 1937م. (دارة الملك عبدالعزيز)

تسجيل جدة التاريخية ضمن قائمة التراث العالمي

صدر قرار مجلس الوزراء رقم 5455/م ب بتاريخ 19 رجب 1427هـ/13 أغسطس 2006م، بالموافقة على تسجيل ثلاثة مواقع تاريخية في السعودية ضمن قائمة التراث العالمي، وهي: (مدائن صالح، والدرعية التاريخية، وجدة التاريخية)، وقبل صدور قرار مجلس الوزراء بعامين بدأت أمانة محافظة جدة بالتعاون مع جهات حكومية عدة، على تحويل الاهتمام الذي توليه القيادة لمنطقة جدة التاريخية إلى خطط عمل ومشروعات هدفها الرئيس المحافظة على المنطقة التاريخية في جدة لتظل قلبها التاريخي الحي، من خلال إعداد مخطط ونظام للبناء يحافظ على الطابع التاريخي للمنطقة، والعمل على تصنيف المباني التاريخية فيها، ورصف شوارعها بالحجر، وإنارتها بالفوانيس التقليدية، فتأسست على إثر ذلك إدارة لحماية جدة التاريخية وصيانة المباني التراثية فيها.

وأُدرج ملف جدة التاريخية للتصويت عليه من قبل لجنة التراث العالمي خلال دورتها الثامنة والثلاثين التي عُقدت في دولة قطر في 1435هـ/2014م، حيث اعتمدت ضمن قائمة التراث العالمي السبت 23 شعبان 1435هـ/21 يونيو 2014م، وأُدرجت جدة التاريخية ضمن قائمة منظمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي.

أعمال تطوير جدة التاريخية

نشطت أعمال التطوير والترميم والرصف والإنارة في جدة التاريخية منذ زيارة الملك عبدالعزيز لها في عام 1344هـ/1925م. ووضع التنظيمات الإدارية والاقتصادية والعلمية لمدينة جدة،  وأمر الملك عبدالعزيز عام 1346هـ/1927م، باستيراد آليتين كبيرتين لتحلية مياه البحر، بعد تعطل آلة التقطير "الكنداسة"، وتم إيصال مياه عيون وادي فاطمة "الجموم" إلى جدة في 1367هـ/1947م، وسُميت بالعين العزيزية نسبة لمؤسسها الملك عبدالعزيز.

أُسست بلدية جدة التاريخية في عام 1400هـ/1980م، وأُنشئ قسم حماية المنطقة التاريخية بأمانة محافظة جدة في عام 1411هـ/1991م، ثم تحول إلى إدارة باسم إدارة حماية المنطقة التاريخية. وفي عام 1425هـ/2005م، تأسس مشروع الملك عبدالعزيز للمحافظة على جدة التاريخية، وشكلت إدارة لتتولى تنمية وتطوير جدة التاريخية.

ترميم 56 مبنى في جدة التاريخية

في عام 1439هـ/2018م، أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أمرًا ملكيًّا بإنشاء إدارة مستقلة وبميزانية مستقلة باسم إدارة مشروع جدة التاريخية ترتبط بوزارة الثقافة، بناء على ما عرضه ولي العهد رئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان رئيس لجنة المشروعات الوطنية الكبرى.

وفي عام 1440هـ/2019م، وجّه الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، بدعم مشروع ترميم 56 مبنى من المباني الآيلة للسقوط بجدة التاريخية، بمبلغ 50 مليون ريال (كمرحلة أولى)، وتحمل المباني عناصر معمارية مميزة لتراث جدة التاريخية، مساهمة منه في مساندة المشاريع التي من شأنها المحافظة على المكتسبات التاريخية والحضارية للسعودية.

مشروع إعادة إحياء جدة التاريخية

يأتِي مشروع إعادة إحياء جدة التاريخية ضمن برنامج تطوير جدة التاريخية الذي يُركّز على تطوير المجال المعيشي في المنطقة، وتحويلها إلى مكان يحظى بمعالمها التراثية، واستثمار مواقعها وعناصرها الثقافية والعمرانية، لتحسين جودة الحياة، وصون تلك الأماكن بوصفها إرثًا ثقافيًّا يعكس هوية وطبيعة المنطقة، وتعزيز الجوانب الحضرية، لتكون جدة التاريخية واجهةً عالميةً للسعودية، ويمتد العمل في المشروع على مدار 15 عامًا حسب مسارات ومخططات عديدة.

يسير العمل في مشروع إعادة إحياء جدة التاريخية في مسارات عديدة، تشمل: البنية التحتية والخدمية، وتقوية الجوانب الحضرية، وتحسين جودة الحياة وزيادة كفاءتها، إضافةً إلى تطوير وإعداد المجال البيئي والطبيعي، من خلال العمل على إبراز معالم جدة التاريخية، ومنها: 36 مسجدًا تاريخيًّا، و600 مبنى تراثي، وخمسة أسواق تاريخية رئيسة، إضافةً إلى ساحات وممرات ومواقع ذات دلالات تاريخية مهمة.

يتضمن المشروع إنشاء بيئة كاملة تضم أماكن طبيعية، وتشمل: الحدائق المفتوحة والمساحات الخضراء التي تُغطي 15% من إجمالي مساحة جدة التاريخية، والواجهات البحرية بطول يصل إلى نحو 15 كلم.

سور جدة التاريخية 

أحاط بجدة التاريخية سور بُني في إطار تحصينها وحمايتها من السفن البرتغالية الحربية، يتألف من ثماني بوابات، هي: باب مكة الذي يفتح إلى جهة مكة المكرمة، وباب المدينة، وباب شريف، وباب الصبة، وباب المغاربة، وباب صريف، وباب النافعة، إضافة إلى "باب جديد" الذي شيّده الملك عبدالعزيز، وفي عام 1366هـ/1947م، تداخل السور مع عمران المدينة، ما أدى إلى إزالته، فيما بقيت بعض بواباته حتى الوقت الحاضر كباب مكة وباب جديد.

تاريخ بناء سور جدة التاريخي وبواباته

أحاط بجدة التاريخية سور بني للمرة الأولى في القرن العاشر الهجري، حيث أمر ببنائه السلطان أبو النصر قانصوه الأشرف؛ آخر سلاطين المماليك البرجية في مصر عام 917هـ/1509م، كلّف ببنائه أحد قادته وهو حسين الكردي في إطار تحصينها وحمايتها من السفن البرتغالية الحربية، فشرع بتحصينه من خلال تزويده بالقلاع والأبراج والمدافع، كما عمل على إحاطة السور من الخارج بخندق زيادة في تحصين المدينة من الهجمات المعادية.

بناء سور جدة التاريخية

بُني سور جدة التاريخية بمساعدة أهالي جدة، وكان السور يتألف من سبع بوابات بنيت على مراحل وفق الضرورة، وهي: باب مكة، وباب شريف، وباب الصبة ويسمى أيضًا "باب البنط"، وباب المغاربة، وباب صريف، وباب النافعة، وباب المدينة، ثم أضيفت في بداية العهد السعودي بوابة ثامنة سُميت بباب جديد، وتقع على الجانب الشمالي من سور جدة التاريخية. 

بوابات السور الشمالي 

تتكون بوابات السور الشمالي من: 

باب المدينة: يقع باب المدينة شمال حديقة مقر القائم مقام في حارة الشام المواجهة لبيت باجنيد من جهة الشرق، ويفصل بين الحديقة والبوابة شارع عريض أصبح فيما بعد جزءًا من شارع الملك عبدالعزيز الدائري. وكانت تستخدم البوابة لعدة أغراض، منها: الوصول إلى (القشلة)؛ وهي الثكنة العسكرية القائمة حتى يومنا هذا، ويستخدمها المسافرون إلى المدينة المنورة والقادمون منها، وكذلك للمسافرين إلى مكة المكرمة والقادمين منها، كما كان يستخدم لمرور العربات المحملة بالحجارة المستخرجة من المناقب الواقعة شمال مدينة جدة، والطين المستخرج من بحر الطين أو ما أصبح يُعرف ببحيرة الأربعين، والمستخدم في بناء بيوت جدة في ذلك الوقت.

باب جديد: إحدى بوابات السور الشمالي وآخر البوابات التي بُنيت على السور في مطلع العهد السعودي، وتقع شرق بوابة المدينة، قبالة بيت الهزازي، وتُعدُّ بوابة مزدوجة تتسع لعبور السيارات من خلالها.

بوابة السور الشرقي

باب مكة: بوابة جدة من ناحية الشرق، وتقع أمام سوق البدو، وتؤدي إلى أسواق الحراج والحلقات الواقعة خارج السور، كما تُعدُّ معبرًا للجنائز المتجهة إلى مقبرة الأسد الواقعة في خارج السور.

بوابة السور الجنوبي

باب شريف: بوابة جدة ناحية الجنوب، وتقع أمام برحة العقيلي، وتؤدي البوابة من الخارج إلى حراج العصر، إذ يقصدها الأهالي للخروج من الأسوار للتبضع، كما تُفضي البوابة إلى منطقة يقال لها "قوز" أو الهَملة (بفتح الهاء وتسكين الميم)، وهي تبة مرتفعة تمثّل متنفسًا لأهالي جدة، خاصة كبار السن منهم، وتطل على برحة باب شريف وحراج العصر، كما أنها كانت معبرًا يربط البلد بأحياء بيشة وبرة وغيرهما.

بوابات السور الغربي

يتكون السور الغربي من عدة بوابات هي:

باب النافعة: يُمثّل أول بوابات السور الغربي الرئيسة من ناحية الجنوب، ويسمى بباب الفرضة، يقع في الجزء الجنوبي من موقع برج المحمل المواجه لمركز المحمل التجاري على شارع الملك عبدالعزيز. وكان معبرًا للعاملين في البنط والبحر، وجلهم من سكان حارتي البحر واليمن.

باب الصبة: ثاني بوابات السور الغربية وأهمها، حيث كان محاطًا بعدة إدارات حكومية، مثل البلدية شمالًا وإدارتي البريد والبرق ومخفر الشرطة جنوبًا منه، وفوقه المحكمة، سُمي باب الصبة لأنه كانت تُصب عنده الحبوب المستوردة وتنقى وتوضع في أكياس ثم توزن بواسطة القباني تمهيدًا لنقلها إلى مستودعات التجار، يقع الباب في مدخل سوق البنط أو ما يسمى (برحة مسجد عكاش) من ناحية ساحة البنط الغربية.

باب المغاربة: ثالث بوابات السور الغربية، ويقع جنوب عمارة الجفالي مباشرة على شارع الملك عبدالعزيز في الوقت الحالي، وكان هو المخرج الوحيد للحجاج القادمين عن طريق البحر للتوجّه إلى كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة عبر باب المدينة.

باب صريف: الباب الفرعي للسور الغربي، عُرف أيضًا باسم (باب الأربعين)، ويقع بين مبنى فندق البحر الأحمر وعمارة الصالحية (الفيصلية) حاليًا.

أحد المباني القديمة في جدة التاريخية. (واس)
أحد المباني القديمة في جدة التاريخية. (واس)
أحد أحياء جدة التاريخية. (واس)
أحد أحياء جدة التاريخية. (واس)

حارات جدة التاريخية

بعد إزالة سور جدة التاريخي لدخوله في منطقة العمران عام 1947م، قُسمت مدينة جدة داخل سورها إلى أحياء أُطلق عليها قديمًا اسم "حارات"، واكتسبت تلك الأحياء أسماءها حسب موقعها الجغرافي داخل المدينة أو شهرتها بالأحداث التي مرت بها، وهي: حارة الشام، وحارة اليمن، وحارة المظلوم، وحارة البحر، وضمت الحارات معالم أثرت في مسيرة التاريخ السعودي الحديث، منها: بيت نصيف، كما تأسست فيها أول مدرسة في الحجاز قبل توحيد السعودية بـ33 عامًا، باسم مدرسة الفلاح التي افتتحت عام 1323هـ/1905م، وهي في الوقت الحالي أحد معالم حارة المظلوم، كما ضمت أقدم المساجد في مدينة جدة، مثل: مسجد الشافعي الواقع في حارة المظلوم، والبالغ عمره نحو 1400 عام، ومسجد المعمار الذي بُني عام 1093هـ/1682م، ومسجد عثمان بن عفان.

حارة اليمن 

أُنشئت حارة اليمن داخل أسوار جدة التاريخية، وتقع في الجنوب من داخل السور إلى الجنوب من شارع العلوي، سُميت بحارة اليمن نسبة لاتجاهها نحو بلاد اليمن، ومن أهم معالمها: دار آل نصيف، ودار الجمجوم، ودار آل شعراوي، ودار آل عبدالصمد.

حارة البحر 

أُقيمت حارة البحر داخل أسوار جدة التاريخية وتقع في الجزء الجنوبي الغربي من مدينة جدة، وهي مطلة على البحر الأحمر ومن ذلك أخذت تسميتها بحارة البحر، ومن معالمها: دار آل رضوان التي كانت تُعرف في ذلك الوقت باسم "رضوان البحر".

حارة المظلوم 

تُعدُّ حارة المظلوم إحدى الحارات التي أُقيمت داخل أسوار جدة التاريخية، استمدت تسميتها من قصة قتل السيد عبدالكريم البرزنجي الذي قتلته ظلمًا الحكومة العثمانية، وتقع حارة المظلوم في الجزء الشمالي الشرقي من داخل السور شمال شارع العلوي، ويضم الحي عددًا من المعالم، منها: دار آل قابل، ومسجد الشافعي، وسوق الجامع.

حارة الشام

تُشكّل حارة الشام إحدى الحارات التي أُقيمت داخل أسوار جدة التاريخية، سُميت نسبة إلى اتجاهها ناحية بلاد الشام، تقع في الجزء الشمالي من داخل السور، وتضم عددًا من المعالم البارزة، منها: دار السرتي ودار الزهد.

مجموعة من المباني القديمة في جدة التاريخية عام 1918م. (دارة الملك عبدالعزيز) 
مجموعة من المباني القديمة في جدة التاريخية عام 1918م. (دارة الملك عبدالعزيز) 

بيوت جدة التاريخية 

تحتوي جدة التاريخية على نحو 600 مبنى تراثي، يعود أقدمها إلى القرن السابع الميلادي، وأحدثها إلى القرن العشرين، شُيّدت معظمها وفق الطراز العمراني لحوض البحر الأحمر، الذي يعتمد على الطين البحري والحجر المنقبي، والخشب للأبواب والنوافذ، والرواشين المنفردة بالدهان البني والأخضر والأزرق، بالإضافة إلى المباني المستحدثة بالمواد الإنشائية الحديثة.

بناء بيوت جدة التاريخية

استُخدم في بناء بيوت جدة التاريخية الحجر المنقبي، الذي عمل الأهالي على استخراجه من بحيرة الأربعين أو ما كانت تسمى قديمًا (بحيرة الطين)، ثم يستعينون بالآلات اليدوية حتى تقوم بتعديله ثم يوضع في قوالب مناسبة ذات أحجام معينة إلى جانب الأخشاب التي كانت ترد إليهم من المناطق المجاورة كوادي فاطمة أو ما كانوا يستوردونه من الخارج عن طريق الميناء (خاصة من الهند)، إضافة إلى استخدامهم للطين  الذي كانوا يجلبونه من بحر الطين في تثبيت المنقبة ووضع بعضها إلى بعض.

وتقوم طريقة بناء بيوت جدة التاريخية على رصّ الأحجار في مداميك تفصل بينها قواطع من الخشب يقال لها "تكاليل"، لتوزيع الأحمال على كل متر تقريبًا من الحوائط، ويشبه المبنى القديم المبنى الخرساني الحديث، والأخشاب تُمثّل تقريبًا الحوائط الخارجية للمنشأ الخرساني، وذلك لتخفيف الأوزان باستعمال الخشب، ولمتانة البناء وجودته ظلت بعض البيوت ثابتة بقوتها وهيئتها التي بُنيت عليها، ويعود ذلك إلى طريقة بنائها التي جعلتها باقية بحالة جيدة بعد مرور عشرات السنين.

 ويميّز هذه الدُور وجود ملاقف على جميع الغرف فـي البيت، كما اُستخدمت الرواشين بأحجام كبيرة، والأخشاب المزخرفة على الحوائط لتساعد في توزيع الهواء وانتشاره في جميع أنحاء البيت، كما تقوم بدور في إلقاء الظلال على جدران المنزل بهدف تلطيف الجو والمساهمة في خفض درجات الحرارة، كما أن الدُور كانت تقام بجوار بعضها بعضًا بحيث تكون واجهاتها متكسرة حتى تلقي بالظلال على بعضها.

أحد المساجد القديمة في جدة التاريخية. واس. (دارة الملك عبدالعزيز)
أحد المساجد القديمة في جدة التاريخية. واس. (دارة الملك عبدالعزيز)

مساجد جدة التاريخية

احتضنت جدة التاريخية العديد من المساجد التاريخية، مثل: مسجد الشافعي الواقع في حارة المظلوم، والذي يعود تاريخ بنائه إلى الصدر الأول من الإسلام، ومسجد المعمار الذي بُني في 1093هـ/1682م، ومسجد الأبنوس الشهير الآن بمسجد عثمان بن عفان رضي الله عنه، ومسجد الحنفي الذي صلى فيه المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، ويعود بنائه إلى عام  1240هـ/1825م.

من مساجد جدة التاريخية

مسجد الشافعي: يُعدُّ من معالم حارة المظلوم بمنطقة جدة التاريخية، وتعود أهميته لقدمه، واعتباره شاهدًا على القرون الأولى من الإسلام، حيث بُني في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، واستخدمت في بنائه مواد تقليدية منها الخشب والطين البحري والحجر المنقبي، إذ كانت تلك المواد تشكل عناصر البناء الرئيسة عند أهالي جدة في ذلك الوقت. شهد مسجد الشافعي ترميمًا شاملًا، وأولاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عناية خاصة، ووقف عليه، وشاهد مراحل تطويره عام 1435هـ/2014م، عندما كان وليًّا للعهد، وذلك خلال زيارته جدة التاريخية، وانتهت أعمال الترميم الأخيرة وافتتح في شعبان 1436هـ/2015م. 

مسجد المعمار: يقع في حارة المظلوم إحدى حارات جدة التاريخية، تحديدًا في شارع العلوي غربًا بمحلة المظلوم القريبة من برحة نصيف، يعود تاريخ بنائه إلى عام 1093هـ/1682م، وفي شعبان 1439هـ/مايو 2018م، أعلن عن افتتاحه مرة أخرى بعد الانتهاء من مشروع ترميمه على نفقة وقف مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الخيرية.

مسجد الباشا: أحد مساجد حارة المظلوم بمنطقة جدة التاريخية، بناه بكر باشا الذي كان والي جدة عام 1147هـ/1735م، ويُعدُّ من أقدم المساجد التي بُنيت فيها، يتميّز بمئذنته التي أعطت المدينة معلمًا أثريًّا معماريًّا، وبقيت على حالها حتى 1398هـ/1978م، عندما هُدم المسجد وأُقيم مكانه مسجد جديد.

مسجد عثمان بن عفان: شيّد بين القرنين التاسع والعاشر الهجريين، ويسمى بمسجد الأبنوس لوجود ساريتين بداخله من خشب الأبنوس، ويُعدُّ من مساجد جدة التاريخية التي ذكرها ابن بطوطة وابن جبير في رحلتيهما.

مسجد عكاش: بُني عام 1200هـ/1786م، يقع في حارة المظلوم داخل شارع قابل من الغرب، بُني على أرضية مرتفعة عن مستوى الشارع، يصعد إليه بواسطة خمس درجات صُنعت من خشب الجوز القديم المميز بلونه البني المحروق، وما زال المسجد يحتفظ ببنائه القديم وتصلى فيه الصلوات.  

مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية

أعاد مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية، في مرحلته الثانية، بناء وترميم مساجد جدة التاريخية؛ بهدف تعزيز المكانة الدينية والثقافية للمساجد التاريخية، والذي تُركّز عليه رؤية السعودية 2030، عبر المحافظة على الخصائص العمرانية الأصيلة والاستفادة منها في تطوير وتصميم المساجد الحديثة. 

شملت المرحلة الثانية من المشروع تأهيل وتطوير مسجد "أبو عنبة"، الذي يقع في حارة الشام بمنطقة جدة التاريخية والذي يزيد عمر بنائه على 900 عام، بمساحة تُقدّر بـ339.98 م2 ويتسع لـ360 مصليًا، وتشمل إعادة تأهيل المسجد بحيث تصبح المساحة الإجمالية 335.31 م2 على أن يتسع لـ357 مصليًا، وذلك وفق أساليب فاعلة للحفاظ على أهمية الإرث التاريخي للمسجد للوصول لأقرب صورة إلى وضعه الأصلي، كما استهدف المشروع إعادة ترميم وتأهيل مسجد "الخضر" الواقع بحي البلد، والذي يعود بناؤه إلى 700 عام، بمساحة تُقدّر بـ357.53 م2، ويتسع لـ372 مصليًا، بحيث يُعاد تأهيله لتصبح مساحته 355.09 م2، ويتسع لـ355 مصليًا.

أسواق وخانات جدة التاريخية 

عُرفت جدة التاريخية قديمًا بأسواقها التي أسهمت في تشكيل شريان المنطقة الاقتصادي، ومنها أسواق ما زالت قائمة إلى وقتنا الحالي، وهي: سوق البدو الواقع في باب مكة ويعود تاريخه لنحو 140 عامًا، تباع فيه جميع احتياجات سكان البادية، وسوق الندى الممتد تاريخه لنحو 150 سنة، ويضم محلات أغلبها مختصة ببيع الأحذية، إضافة إلى  سوق قابل.

كما ضمت جدة التاريخية قديمًا بعض الأسواق المختصة منها: سوق السمك المعروف بالبنقلة، وعند نهاية شارع قابل إلى ناحية الشرق يقع سوق الخضراوات والجزارين بالنوارية، كما كانت تحوي السوق الكبير الذي يضم دكاكين كبيرة وصغيرة تكتظ بجميع أنواع الأقمشة، إضافة إلى سوق الخاسكية الواقع خلف دار الشيخ محمد نصيف، وسوق الحبّابة الواقع في باب مكة، وسوق الجامع نسبة إلى جامع الشافعي، وسوق الحراج في باب شريف، وفي باب شريف أيضًا يقع سوق العصر الذي كان يقام يوميًّا في ذلك الوقت بعد صلاة العصر، وسوق البراغية المختص بصناعة برادع الحمير والبغال وسروج الخيل، وكان يقع عند عمارة الشربتلي، إضافة إلى سوق السبحية الذي تختص محلاته ببيع وتصنيع السُبح.

كما ضمت جدة التاريخية قديمًا عددًا من الخانات، والخان هو ما يُعرف بالقيسارية أو القيصرية، والمقصود بها السوق التي تضم مجموعة من الدكاكين المتقابلة تفتح وتغلق باتجاه بعضها بعضًا، ويأتي من خانات جدة القديمة خان القصبة؛ وهو محل تجارة الأقمشة، وخان الهنود، إضافة إلى خان الدلاّلين، وخان العطارين.

السياحة في جدة التاريخية 

إحدى فعاليات مهرجان جدة التاريخية. (واس)
إحدى فعاليات مهرجان جدة التاريخية. (واس)
من فعاليات مهرجان جدة التاريخية. (واس)
من فعاليات مهرجان جدة التاريخية. (واس)

تُعدُّ منطقة جدة التاريخية مساحة مميزة لإقامة المهرجانات والاحتفالات، والأنشطة السنوية الثقافية والترفيهية، واستقبال الوفود السياحية، وزيارتها جزء من عادات أهالي مدينة جدة خلال مواسم الأعياد وشهر رمضان، تستضيف المنطقة سنويًّا مهرجانًا تراثيًّا ثقافيًّا، هو مهرجان جدة التاريخية، الذي يصل عدد زواره إلى نحو نصف مليون زائر.

مهرجان جدة التاريخية 

انطلقت أولى فعاليات مهرجان جدة التاريخية في 15 ربيع الأول 1435هـ/16 يناير 2014م، ويُعدُّ مهرجانًا سنويًا يضع زواره في حقبة زمنية مرت بها مدينة جدة قبل نحو نصف قرن، يهدف إلى تعزيز مكانة السعودية بوصفها مصدرًا للثقافة والأدب والتاريخ العربي والإسلامي، والمحافظة على المرتكزات التراثية والمقتنيات الحضارية، والإسهام في ربط الماضي بالحاضر، وإتاحة فرصة الاقتراب من حكايات القرن الماضي لزائري جدة، وتعريف أبناء الجيل الجديد بتاريخ هذه المنطقة وعادات أهلها وتقاليدهم وإرثهم.

ضمت النسخة الثانية من المهرجان التي كانت تحمل شعار "شمسك أشرقت"  نحو 89 فعالية تراثية وترفيهية وثقافية وتسويقية، بينما انطلقت فعاليات مهرجان جدة التاريخية، في نسخته الثالثة في 3 رمضان 1437هـ/8 يونيو 2016م، تحت شعار "رمضاننا كدا 3"، أما النسخة الرابعة من المهرجان فانطلقت في 1 رجب 1438هـ/29 مارس 2017م، تحت عنوان "أتاريك"، كما أطلقت مؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز "مسك الخيرية" في 10 محرم 1440هـ/20 سبتمبر 2018م، فعاليات "تاريخنا_مسك"، وذلك تزامنًا مع احتفالات السعودية بعيدها الوطني الـ88، ونظّمت 22 فعالية.

ومنذ انطلاقة موسم جدة عام 1440هـ/2019م، قُدمت في منطقة جدة التاريخية عدد من الفعاليات الترفيهية والثقافية التي شملت عروضًا كوميدية على مسرح مهرجان البحر الأحمر السينمائي.

مهرجان البحر الأحمر السينمائي

انطلق مهرجان البحر الأحمر السينمائي من مقره في الحي الشمالي بمدينة جدة التاريخية، وتحديدًا في بيت زينل (بيت هولندا)، الذي يُصنَّف بأنه عقار تراثي إنساني عالمي، ويُعدُّ المهرجان أول مهرجان سينمائي دولي يقام في السعودية، يدعم قطاع الأفلام المحلي ويستهدف إثراء المحتوى السينمائي محليًّا وعربيًّا.

المتاحف 

يُعدُّ بيت نصيف من بيوت جدة التاريخية، ويُمثّل قيمة تاريخية تحكي تاريخ وتراث المنطقة، حيث تم تحويله إلى متحف، ومكتبة، كما تقام فيه أنشطة ثقافية وتراثية. ومن متاحف جدة التاريخية التي عملت على إنشائها وزارة الثقافة، متحف البحر الأحمر في مبنى "باب البنط"، ويضم مقتنياتٍ ومخطوطاتٍ وصورًا وكتبًا نادرة، تحكي قصة "مبنى البنط" التراثي، لما له من قيمة تاريخية مهمة، إذ يمثّل نقطة اتصال تاريخية بين سكان ساحل البحر الأحمر والعالم، ومدخلًا رئيسًا للحجاج والتجار والسيّاح إلى مدينة جدة، ويحتوي على  نحو 100 عمل فني إبداعي، كما يقدم نحو أربعة معارض سنوية موقتة، ويتضمن برامج تعليمية لجميع الفئات العمرية.

كما تضم جدة التاريخية عدة متاحف أخرى، كمتحف بيت المتبولي الواقع بسوق العلوي داخل حارة اليمن، ومتحف بيت البلد، إضافة إلى متحف الضيافة الذي يجمع قطعًا أثرية تتعدى أعمارها 100 عام.

الاختبارات ذات الصلة