تم نسخ الرابط بنجاح

الرياض آرت

saudipedia Logo
الرياض آرت
مقالة
مدة القراءة 5 دقائق

برنامج الرياض آرت، هو أحد أكبر برامج الفنون العامة في العالم، أُطلق عام 1440هـ/2019م برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وتحت قيادة وإشراف صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمدينة الرياض، بهدف تحويل مدينة الرياض إلى معرض فني مفتوح يمزج بين الأصالة والمعاصرة، وإثراء الحياة الثقافية في المجتمع، وإطلاق العنان للتعبير الفني، وتحفيز الاقتصاد الإبداعي في المدينة.

أهداف برنامج الرياض آرت

اعتُمد البرنامج من "لجنة المشاريع الكبرى" برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لتحقيق ثلاثة أهداف أساسية، تتمثل في: المساهمة في تطوير مجتمع حيوي واقتصاد مزدهر من خلال إثراء حياة السكان والزوار بالفن، وتصنيف الرياض ضمن أفضل 100 مدينة عالمية، مما يعزز من الاستثمار في الاقتصاد الإبداعي في الرياض، وتعزيز مكانة الرياض كمدينة عالمية، يجعلها مركزًا إبداعيًّا وثقافيًّا. 

كما يهدف لتحقيق البيئة الفنية الملائمة في العاصمة من خلال عرض الأعمال الفنية المتنوعة لفنانين محليين ودوليين، لتمكين المواهب الوطنية والعالمية، وتعزيز القيم المجتمعية والتفاعل الحضاري والتبادل المعرفي والتعاون الإبداعي في المجتمع. 

يتضمن البرنامج 13 مشروعًا تغطي كافة أنحاء المدينة وعناصرها ومكوناتها الرئيسية، فيما يقام سنويًّا احتفال نور الرياض، وملتقى طويق للنحت.

مشاريع برنامج الرياض آرت 

 يهدف البرنامج إلى تحويل الأماكن العامة في العاصمة إلى مساحات فنية، تتيح المجال للتعبير الفني، وتحفز المشاركات الإبداعية من قبل شرائح المجتمع كافة، إضافة إلى تنمية الاقتصاد الثقافي والإبداعي للمدينة.

ويوفر البرنامج العديد من الخيارات التي تناسب الجميع، لتكون مصدرًا للإلهام الذي يخاطب إبداعهم،ويهدف البرنامج لأن تصبح العاصمة معرضًا فنيًّا مفتوحًا، بوجود أكثر من 1,000 عمل فني في مرافقها وأحيائها، وذلك من خلال 13 برنامجًا، هي: 

. مشروع الفن العابر: يدمج الفن العام بنسيج شبكة ممرات وجسور المشاة في كافة أرجاء المدينة، مما يشجع السكان على استكشاف المدينة وتجربة الفن من منظور جديد، من خلال تحويل نظام النقل القائم على المركبات الخاصة التي تنهض بالمدينة لمستقبل جديد يعتمد فيه الناس على وسائل النقل العام، ويشجع المشاة وراكبي الدراجات على الخروج إلى الشوارع واستخدام المترو للتنقل في مدينة أصبحت لوحة إبداعية.

. مشروع بوابات الرياض: هي سلسلة من البوابات الفنية الضخمة تقام على الطرق الرئيسة المؤدية إلى مدينة الرياض ومداخلها لتعكس أجواء المدينة الثقافية، وتمثل البوابات روح المدينة التي تمزج بين الفن والعمارة والإبداع كمكونات أساسية لمدينة عالمية نابضة بالحياة.

ويقوم المشروع بتطوير بوابات معاصرة لمدينة الرياض ترحب بالمسافرين القادمين والمغادرين والمواطنين.  

 . مشروع جواهر الرياض: يحوّل جواهر الرياض العاصمة إلى معرض فني مفتوح للفن العام المعاصر بالتعاون مع نخبة من الفنانين، إذ يضم 24 عملاً فنيًّا، ليجسد قدرة النحت المعاصر في تحويل المساحات إلى لوحات إبداعية.

وتصمم الأعمال الفنية بمعايير ومقاييس تتناسب مع كل موقع بهدف الارتقاء بجودة الأماكن العامة بمدينة الرياض، والاحتفال بالتراث والثقافة.

 . مشروع حدائق المرح: تضم حدائق المرح مساحات تسهم في توفير بيئة صحية وحياة حضارية وحيوية لسكان مدينة الرياض.

 وتمتاز الملاعب بتصميم فني يعيد ابتكار عناصر اللعب التقليدية ومناطق الجلوس وتحويل متنزهات الرياض والمساحات الخضراء إلى أماكن نابضة بالحياة ووجهات ملهمة تعليمية تحفز الإبداع وتدعم رفاهية المجتمع.

. مشروع ساحات الفن: أكثر من 4 أجنحة مع أعمال فنية تفاعلية في 8 مواقع مختلفة، يشتمل كل جناح على عمل فني رقمي واحد وبرنامج ثقافي، وسيكون عبارة عن مزيج من ورشة إنتاجية معززة بمعرض واستوديو للفنانين، إلى جانب فصول دراسية خارج حدود الجدران مع وجود مكاتب ومساحات للمحاضرات وورش العمل.

. مشروع متنزه الفنون: عبارة عن حدائق توفر تجربة إبداعية لقضاء وقت ممتع، وتعد أيقونة حدائق المنحوتات الفنية للقرن الحادي والعشرين، تتيح لسكان المدينة التمعن في مفاهيم الفن والتكنولوجيا والمشاركة البيئية وخلق بيئة للفنون التفاعلية والمعاصرة خارج نطاق جدران المتاحف، ويمكن للجميع الوصول إليها للاستمتاع بتجربة إبداعية واسعة.

. مشروع محطات الفن: أعمال فنية تقام في مترو الرياض ونظام المواصلات العامة لتوفير رحلات يومية ممتعة عند كل محطة. يدمج البرنامج الفن العام بالنسيج الأساسي لمترو الرياض ونظام المواصلات العامة وخط الحافلات السريع والبنية التحتية، بهدف إنشاء محطات جميلة ومميزة تضم أعمالًا وتداخلات فنية عامة لتقديم تجارب ورحلات ممتعة للركاب.

. مشروع معلم الرياض: يمثل المعلم رمزًا مرئيًّا للتطلعات الثقافية ضمن رؤية 2030، وعصرًا جديدًا للعاصمة السعودية، كما يحفز الإبداع والحركة الفنية ويشجع التعبير عن الذات ويخلق ثقافة شاملة.

. مشروع ميادين الفن: أعمال فنية عامة واسعة النطاق يتم توزيعها على تقاطعات الطرق والدوارات الرئيسة والجسور لتوفير تجربة تنقل يومية ممتعة.

سلسلة ضخمة من التداخلات الفنية المميزة صممت لدعم التوجيه المروري للمشاة أثناء التجول في مدينة الرياض، وسيدمج البرنامج الأعمال الفنية الموجودة في البنية التحتية الأساسية للمدينة، مثل الجسور، وتوزيعها على تقاطعات الطرق الرئيسة والسكك الحديدية، لتوفير تجربة تنقل يومية ممتعة لجميع سكان مدينة الرياض.

. مشروع وادي الفن: مسارات فنية تدعو إلى استكشاف المدينة وأوديتها، تشجع الخروج لممارسة الأنشطة الخارجية في الهواء الطلق وتدعم الصحة والرفاهية.

سيخلق مشروع وادي الفن مسارات فنية تمتد عبر الوديان والمدينة، تتكون من المنحوتات الدائمة التي أبدعها فنانو طويق للنحت، وتشارك فيها السكان والزوار، وتعبر عن التكامل بين مشاريع الرياض آرت الفنية. وسيوفر وادي الفن فرصًا لتجربة المناظر الطبيعية من جديد، واحتضان الحياة في الهواء الطلق وتشجيع الناس على التفاعل والاستكشاف.

. مشروع جسور وادي الفن: يُعد أحد عناصر مشروع وادي الفن، حيث يرتكز على إضاءة المصممين والفنانين الجسور الرئيسة في جميع أنحاء المدينة بأحدث تقنيات فن الإضاءة، وتسليط الضوء على التكوين الهيكلي للوحاتهم الإبداعية على الجسر نفسه، باعتباره رابطًا ماديًّا واجتماعيًّا وعاطفيًّا مقدمًا تجارب مميزة وحيوية للجميع.

. مشروع ملتقى طويق للنحت: يعد طويق للنحت حدثًا سنويًّا مهمَّا في مشهد الفن العالمي، إذ يلتقي في الرياض عدد من فناني النحت البارزين من المملكة العربية السعودية ومختلف دول العالم لتقديم أعمال فنية إبداعية في عرض حي مباشر، لتعرض أعمالهم في معرض فني مصاحب في عاصمة الفن الرياض، ويسهم طويق للنحت في إيجاد منصة مجتمعية تعزز التبادل الثقافي من خلال برنامج تفاعلي يحتوي على ورش عمل وجلسات حوارية وزيارات مدرسية وجولات للنحت الحي.

. مشروع احتفال نور الرياض: احتفال سنوي للضوء والفن على مستوى المدينة يعزز الإبداع ويدعم المواهب، ويحفز الاقتصاد الإبداعي في المملكة. يقدم الاحتفال تجارب مذهلة في مواقع متعددة من أنحاء العاصمة، ويُعد أكبر احتفالات فنون الضوء على مستوى العالم.

دعم برنامج الرياض آرت للفن والثقافة

الفن والثقافة يعكسان روح المدينة، وهو الجانب الذي استند إليه برنامج الرياض آرت كمبادرة فنية تحول العاصمة بالكامل إلى لوحة فنية إبداعية ومعرض فني مفتوح، لإثراء الحياة، وتشجيع التعبير الإبداعي، ودعم الاقتصاد الثقافي للمدينة.

ومن خلال برنامج الشراكة المجتمعية، ستنتقل ورش الفنانين إلى الأحياء السكنية في مدينة الرياض، لتوفير مساحات تدعو جميع المقيمين فيها إلى المشاركة لتطوير مواهبهم الإبداعية من خلال التعبير عنها بأعمال فنية.

مقومات برنامج الرياض آرت

يقوم "الرياض آرت" على أعمال ذات معايير جمالية عالية تجمع بين الأصالة والحداثة، ويُسهم في إيجاد بيئة بصرية ملهمة لسكان الرياض وزوارها، كما يُعد البرنامج من المكونات الرئيسة للمدينة التي تحقق إثراء الحركة الفنية والإبداعية بالأنشطة والمشاريع، بما يجعل الرياض عاصمة ثقافية تجمع الفنانين ومحبي الفنون من داخل المملكة وخارجها، لتعزيز التبادل الحضاري والثقافي على مستوى الأفراد والمؤسسات.

إسهامات برنامج الرياض آرت

يخدم البرنامج أهداف رؤية السعودية 2030، من خلال وجود الرياض في مصاف العواصم العالمية المتقدمة، ويرتقي بمفهوم جودة الحياة فيها، فضلًا عن الإسهام في تعزيز الاقتصاد الوطني عبر تنشيطه في مجالات السياحة والترفيه والثقافة، وتوفير آلاف الفرص الوظيفية، وتطوير الكفاءات المبدعة وتمكينها.