تم نسخ الرابط بنجاح

قصر خزام

saudipedia Logo
قصر خزام
مقالة
مدة القراءة دقيقتين
آخر تحديث للمقالة 21/06/2023

قصر خُزام هو قصر أثري ومتحف تاريخي، وأول مقر بُني للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود في المنطقة الغربية من المملكة العربية السعودية. أمر الملك المؤسس عبدالعزيز ببنائه عام 1347هـ/1928م، ووافق نزوله فيه إعلان توحيد المملكة عام 1351هـ/1932م، شُيد في بقعة يكثر فيها نبات الخُزامى، فأُطلق عليه قصر خُزام.

موقع قصر خُزام

يقع القصر في حي النُزلَة اليمانية، أحد أقدم أحياء محافظة جدة، على بعد نحو 6.4 كلم بالسيارة من مركز منطقة جدة التاريخية، وتفصله نحو 4 كلم عن بيت نصيف، أول بيتٍ نَزل فيه الملك عبدالعزيز في جدة، وأقرب أبواب السور القديم للمدينة التاريخية إلى القصر هو باب مكة.

ويُعرف قصر خُزام بأنه أول بناء يستخدم فيه الحديد والإسمنت في جدة، وهو المقر الثاني للملك عبدالعزيز في محافظة جدة، بعد استقراره نحو عشرة أعوام في بيت نصيف. كما يحظى القصر بأهمية سياسية وعمرانية، وصُورت إحدى بواباته بشكل رمزي في العملة الورقية السعودية في عام 1375هـ/1956م.

مكانة قصر خُزام التاريخية

اتخذ الملك عبدالعزيز من قصر خُزام منزلًا له بعد انقضاء مواسم الحج في مكة المكرمة، واتخذه ديوانًا يستقبل فيه ضيوف الدولة والوفود والبعثات الأجنبية. وبين جنبات القصر وُقعت مذكرات ومعاهدات واتفاقيات، شكلت الوجه الحضاري والواقع الاقتصادي في السعودية.

وكانت اتفاقية امتياز التنقيب على النفط بين السعودية وشركة ستاندرد أويل أوف كاليفورنيا عام 1352هـ/1933م على رأس أهم الأحداث والاتفاقيات التي عُقدت في قصر خزام، إلى جانب عدد من المعاهدات والاتفاقيات، أبرزها معاهدة حسن الجوار مع دولة الكويت، والمذكرات المتبادلة مع مصر حول المشروعات العمرانية، وتجديد معاهدة جدة مع حكومة بريطانيا عام 1362هـ/1943م.

مر على قصر خُزام ثلاثة ملوك للدولة السعودية الحديثة، هم الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، ثم الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود الذي جعله مقرًّا للمكاتب الإدارية حتى عام 1383هـ/1963م، ومن قبله الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود في فترة توليه وزارة الخارجية في عهد الملك عبدالعزيز، وحُوّل في عام 1402هـ/1981م إلى متحف بتوجيه من الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود، وافتُتح بوصفه متحفًا في عام 1995م، وروعي في الترميم المحافظة على طابع المبنى المعماري.

محتويات مبنى قصر خُزام

يتألف قصر خُزام من طابقين مع وحدات ملحقة جنوبية وغربية، وله سور يبلغ ارتفاعه ثلاثة أمتار، وتؤدي إلى داخل القصر بوابتان على هيئة نصف قوس تعتليهما أربعة أبراج، بوابة رئيسة بباب عالٍ وأخرى فرعية.

وللقصر ثلاث واجهات، الأولى من الغرب مطلة على منطقة السبيل، ومن الجنوب مطلة على حي النزلة اليمانية، ومن الشمال مطلة على مصلى العيد.

واستخدم في بناء القصر الحديد والإسمنت والحجارة الجيرية الصلبة المأخوذة من ساحل البحر الأحمر، والرمال والبطحاء، إضافةً للأخشاب والزجاج الملون في النوافذ.

يعد قصر خزام مزارًا ثقافيًّا لاحتوائه على متحف جدة الإقليمي، الذي يضم معروضات ومواد تعود إلى عصور التاريخ الأولى، ثم العصور الإسلامية حتى العصر الحديث، ويستضيف القصر المناسبات والمعارض الفنية في مدينة جدة.